Dec 14, 2017

He



He rages wars

He invades homes

He kills in the name of God, honor and patriotism

He makes guns

He profits from violence

He takes what isn’t his

He solicits greed

He boasts about rape

He molests children

He enslaves the weak

He abuses the environment

He spreads corruption

He champions hate

He advertises bigotry

He supports destruction

He obstructs justice

He forges facts

He obscures truth

He legalizes what serves him, he

criminalizes what does not.

He makes sure women are paid less than he,

have less opportunities than he,

are appreciated far less than he.

Just when I think this man, this cruel barbaric beast, cannot cause more harm, I read the news:

“man kills rarest butterfly”.












Dec 13, 2017

The Day



Is it finally over?

The day.

The tiresome day.

With its noise, and its bustle, and its meaningless chatter.

Is it finally over?

The day.

The weariness of bones, the treacherous tongues, the monotonous insincere greetings

The obscure intensity of eyes meeting, of eyes hurriedly looking away.

The mundane work, the laden footsteps, the wretched paths we tread.

The day is finally over.

The bitter fruit consumed, the oversized core spat. 








Dec 8, 2017

The Terrible Long Arm




On a day like today

I fold, and put myself away,

like the crumpled, tossed garments in the hamper

worn and tired looking. I’m a misshapen sac, without a soul in it.

A sagging deflated balloon.

I want isolation. The confinement of a dark, musty drawer.

To be shut away from the world, while a storm went brooding outside.

The insane spikey crowns of palm trees jostled, and buffeted by a mad wind.

I needed the familiar, the mundane.

Ironing school uniform creases, scrapping burnt rice from the blackened bottom of the pot,

polishing shoes, piling papers, books, time, and people into some kind of vague order.

Can tidying the external, compensate an internal chaos?

The fuming gale continued to hurl dust, and scatter trash onto roads, sidewalks, and faces.

While passersby endured, bracing themselves, with bent heads, and squinted eyes.

The strange and terrible long arm of the past reached out, and lay its heavy hand on my shoulder.






Dec 7, 2017

The sad, who sleep.



We sleep when we are sad, 

Not only because our bones are bashed old train tracks, no

amount of rest will ever mend.

But as a way of refusing life, 

shutting our eyes to its colossal ugliness. Numbing our minds to its tyranny.

So helpless are we in the face of its excruciating tragedies, the only way to survive

is not take part. To reject it with lack of presence, and absent consciousness.

Turning our vision away, towards the plunging dungeons of slumber.

Decline engaging in the mockery of what it means to live, and be human. Which is 

the precise opposite of living, and the literal contrast to humanity.






















Dec 6, 2017

The things that wait for us



Back in my teaching job at university. Back in my cozy red painted office, on my black leather chair. My old books, papers, and pens, dusty and worn. The vintage clock that stopped ticking long ago, half past one, was the last hour it struck. Old Post-it notes reminding me to prepare for this class, or see the dean about that issue. I’m astonished. How things can wait for us? Despite years of absence, they sit still, wrapped in a sad, almost resentful sense of loyalty.

We’re all still here, where you left us, as you left us, years ago.

The same old feeling of belonging, and not belonging there at all. The excited young faces of second year law students, still deciding who they want to be, what they want to be. The freshness of their young souls. Still unscarred by life’s disappointments. Still, not quite broken. The smell of hope, and passion for chasing dreams, like young tree leaves slowly unfolding in Spring, knowing nothing of Winter’s harshness. The quickness of their emotions, the clarity of their expressions, their confident, forthcoming steps, the ghost of melancholy walking behind them, almost catching up. The years that come like ocean waves, taking from us what we naively believed was ours to keep.
















Sep 18, 2017

My Dream Came True!


I stumbled on a quaint art shop (gallery) called Article, located in a beautifully designed shopping mall. After getting in touch with the owner Othman Al Othman, I wasn’t only encouraged to exhibit my paintings, but to also come and paint (live) every day, in order to attract commissions, buyers and art enthusiasts. I left my energy draining, emotionally scarring law job, to become a full-time artist. Although it’s only been a week since I’ve started as an art resident at Article, my experience has been amazing. I love showing art to people, I love all the inspiring and meaningful conversations these art works provoke. I love setting up my easel, brushes and paints at 8:00 am every morning in the lovely open space of the mall. I get so many compliments, feedback, oohs and aahs from passersby. I’m giving an art course for beginners in October. And today I was commissioned to do a portrait for a very elegant lady, who invited me to her luxurious home. Then, over fed me, and over paid me for my work!
I’m blown away by how lucky I’ve been, to have found the shop, to have found Othman, who is super supportive and caring. I’m so grateful to the universe for giving me everything I’ve always dreamed of, Everything.

I’m finally in the right place, after being so lost for so long. I’m finally doing what I love, what I was born to do. But to be shown so much appreciation, to actually be paid for it, well, it’s just wild! Wild and beautiful.






If you live in Kuwait, come and visit me at Article in The Promenade Mall, ground floor, next to Caribou Café.










Sep 7, 2017

The Longest Tunnel




People try to reach me, I try to reach people. But

my sadness is the longest tunnel, where the reception is always bad.

The light is not at the end of my tunnel, the light is not the way out.

The light is a mere flash, in the second-long intervals in-between tunnels.  

The flash is people’s voices telling me to:

Go out more,

Make new friends,

Exercise,

Take antidepressants,

See another therapist.

As I nod and say thank you. My mind, filled with abusive insensitive mouths, that understand my pain more than I do. 

I don’t tell my therapist that I feel worse when I leave her office. 

I tell my therapist that my body feels heavy, that my feet are made of lead, that my bones are as brittle as porcelain. I say my body is sore, and achy, and that I’m always tired.

She suggests I rest more.


I tell her that I wish to be touched, not in a sexual way. That I would like to be held.

She suggests - like all my therapists before her - A massage.

I want to explain that that’s not what I mean, that I tried getting a massage once, and it was a terrible experience, but I’m afraid I will sound like I’m dismissing her advice.

I’ve dismissed too many of her advice already, and soon she will grow impatient. 

The way my mother was impatient with me when I was child, and almost always sick.

The way my father was impatient with me when I was a child, and didn’t understand math.

I tell her I can’t trust the good days, because they are always followed by a very steep fall.

She suggests I be more optimistic.

I want to task her to please stop suggesting.

I saw her yawn once, while I was wrenching my heart to her, and I understood.

That my sadness is very boring - of course -  but also, that my sadness pays the rent, that my sadness puts people in college, and finances vacations. That my sadness is a tremendous industry, that my sadness is necessary.













Aug 22, 2017

So tired of your shit..



Dear Man,

I’m tired of feeding your insatiable ego.

I’m tired of massaging your relentless vanity.

I’m tired of being the microscope you need in-order-to see:

Your shrunken masculinity, inflated.

Your tiny dick, enlarged.

Your poor achievements, overrated.

I’m tired of being the dark empty backdrop, against which only you can shine.

I’m tired of making myself smaller, so you can feel bigger.

Pretend I’m weak, so you can feel strong.

I’m tired of lowering my expectations.

I’m tired of tolerating your insecurities and pride.

I’m tired of accommodating you.

Agreeing with you 

Forgiving you.

Indulging you.

Prioritizing you.

Catering to you.

Favoring your opinion.

Glorifying your Damn Mother.

I’m tired, man..

I’m tired of your shit..

You’re just not worth it.







Aug 20, 2017

هناك خطأ ما



تعرف أن هناك خطأ ما. تشعر أن هناك خطأ ما. شيء بداخلك يشبه الضمير، يشبه الروح، يشبه العقل، يشبه الإنسان، يؤكد لك أن هناك خطأ ما...

هناك خطأ ما، عندما تخرج وتمارس حياتك بشكل عادي جداً وأنت تعرف أن 25 ألف إنسان يعيش في بلدك محروم من أبسط حقوقه: الإنتماء، الطبابة، التعليم، العمل، الزواج، السفر، الهويّة...

لابد أن يكون هناك خطأ، عندما يكون التمييز بسبب المذهب، الدين، الأسرة، القبيلة، لون البشرة مقبولاً جداً، وعادياً جداً، ومتوقعاً جداً، بل ومرغوباً جداً...

هناك خطأ، هناك خطأ جسيم، إن كنّا اعتدنا أنّ جنسية معيّنة (جنسياّت معيّنة) من البشر خُلِقوا فقط لخدمتنا، لا ننظر لهم كبشر، بل كمخلوق ثانوي، لا حق له، لا صوت له، لا مشاعر له، لا احترام له، لا اعتراف به. فقط يخدمك، ويُحضر طعامك بالمطعم، ويزيل قاذوراتك في الشارع، وتُنْزِل نافذة سيارتك الفارهة بضع سنتميترات عند إشارة المرور لِتَمدُّ الورقة النقدية باتجاهه، فيأتيكَ راكضاً، لاهثاً، كحيوان جائع...

فعلاً هناك خطأ، عندما تكون أسوأ إهانة يمكن توجيهها للرجل هي تشبيههُ بالمرأة، وأعظم إطراء للمرأة تشبيه أفعالها بأفعال الرجل...

هناك خطأ فادح، عندما يكون منظر حيوان مدهوس في منتصف الشارع. أمعائه، ودمائه متطايرة على الإسفلت، منظر طبيعي جداً، لا يدعو للاشمئزاز، ولا التعاطف، ولا الشفقة، لا يدعو للحراك أو التغيير..


هناك خطأ عندما تكون عباءة سوداء هي المعيار الذي يحسم النقاء والطهارة، وكثافة شعر الوجه هي التي تحسم مدى قربك من الخالق...


هناك خطأ ما عندما يكون الإسراف بالطاقة علامة تدل على الترف، والإسراف بالأكل علامة تدل على الكرم...

هناك خطأ ما عندما يكون منظر القمامة في كل مكان لا يزعجنا، عندما يكون رمي القمامة بكل مكان لا يعنينا، ولا يؤرقنا...


هناك خطأ كبير جداً، عندما تمتلئ الشوارع بلوحات دعائية عملاقة، تُقنع المرأة أن تكون أقصى اهتماماتها، أن يكون شغلها الشاغل، تصغير الأنف، ونفخ الفم، وشد الوجه، تخسيس الجسد، وتركيب الرمش، وتغيير لون الشعر والعينين...

هناك خطأ عندما يقتنع الرجل تماماً أنه آلهة، لا يُحاسب، لا يُطالب، رغباته مُطاعة، أهواءه مُجابه، شهواته مشبعة، نرجسيته مُصانة، عنجهيّته لا تُمس، لا شيء يثقل كاهله ولا ضميره، معيار رجولته عنفه، وارتفاع صوته، وحجم عضلاته...

هناك خطأ جسيم إن كناّ لم نعد نطمح، أو نحلم، أو نجتهد، لأنه لا مكان بيننا لطامح، ولا حالم، ولا مجتهد في وحل الفساد، والوساطة والمحسوبية...

هناك خطأ كبير عندما ندهس المبدع، ونُتفِّه المبتكر، ونُحقِّر الفنان، ونُصغّر الاديب ، نهمشهم، نغلّف عقولهم بالأسلاك الشائكة، نُعثّرهم بالخطوط الحمراء، نهددهم بالسجن والاضطهاد، نُرهبهم بالدين والسلطة، حتى يموت الجمال، ويختفي الإلهام، وتضيع المعاني والأشياء التي نبحث عنها طوال الحياة، فتُدفن عقولنا وأرواحنا تحت الغبار والقبح، والجمود، ولامبالاة...

هناك خطأ فعلاً، عندما يصل الفرد إلى مرحلة مخيفة من الجهل، لا يهمه قراءة أي شيء، ولا تعلّم أي شيء، موقناً أنه لا فائدة من توسيع المدارك ولا تطويرالأفكار. لأنه اكتفى منذ ولادته برأي أبيه، وبرأي جده من قبله...

كم ابتعدنا..
كم ابتعدنا..
كم ابتعدنا..

كم ابتعدنا عن الصواب، حتى خُيّل لنا أن الخطأ الذي انغمسنا فيه انغماس الخنازير في الوحل، ليس خطأ على الإطلاق.













Aug 17, 2017

قلتُ لا




قال الرجل: كوني مُطيعة، فأنا لا أشعر بأنني رجل إلاّ عندما أُمارس سلطتي على المرأة.
قلتُ: لا

قال: كوني ضعيفة، كي أشعر بأنني قوي.
قلتُ: لا

قال: كوني مترددة وخائفة وخَجِلة، حتى أشعر أنني ذا قرار
قلتُ: لا

قال: كوني غبيّة أو على الأقل اصطنعي الغباء، لأشعر أنني أذكى منكِ، فلا شيء يُهين ذكورّيتي أكثر من المرأة التي تفوقني ذكاءً وثقافة ومهارة.
قلتُ: لا

قال: ابكي عليّ عندما أهجركِ كي أشعر انني ذو قيمة.
قلتُ: لا

قال: أكتبي الشعر والخواطر بحبي وعن رجولتي، فأنا لا أرى ذُكورّيتي إلاّ في عينيكِ، ولا أسمعها سوى بكلماتكِ
قلتُ: لا

قال: اطلبي نصيحتي، وتوسلي إليّ كي يتضاعف حجمي، وأظنُّ أنني ذو حكمة، وأتوهّم بأنكِ مدينةً لي. 
قلتُ: لا

قال: اسمعيني باهتمام وأنا أتفلسف عليكِ، و لِتَعتصِرُكِ الغيرة حين أقصُّ عليكِ أساطير وتفاهات وأكاذيب عن مغامراتي ونسائي وعن تجاربي الساذجة السطحية.
قلتُ: لا

قال: تَزيّني وتجمليّ وابرزي ملامح أنوثتك لي فقط، واحجبي جمالكِ عن الناس، كي أتوهّم أنني أملككِ كجارية، لا قيمة لها سوى تحت سيطرتي.
قلتُ: لا

قال: اغدقي عليّ بالمديح ليلاً ونهاراً، حتى لو كنتُ لا أستحق كلمة ثناء واحدة، اشعريني بأنكِ لا ترينَ سِواي، لا ترغبين إلاّ بي، كأنه لا يوجد رجلاً آخر في العالم غيري.
قلتُ: لا

قال: أُعبديني وأجليني كإلاهة أمام الناس، وفي خلوتنا عامليني كطفل ضعيف، غبي، مغفّل
قلتُ: لا.















Aug 15, 2017

Paintings لوحات



To paint is to love again - Henry Miller


Here are some of my works which are on sale. If you live in Kuwait and you’re interested please contact me. All my paintings are original. You’re not getting a copy. All my paintings are Oil on Canvas. Measurement, price and title are mentioned under each painting. The paintings are much more beautiful in real life, photos - if I may say so myself - don’t do them justice.


أحمد لله على نعمة الرسم وحبي للفن، الذي أجد فيهم دائماً متنفس وراحة نفسية لا أجدها في أي شيء آخر في هذه الحياة.  بعض لوحاتي الفنية معروضة للبيع هنا. كل اللوحات الموجودة هنا هي لوحات أصلية وليست "نسخ" وجميعها بالألوان الزيتية وجميعها مُبَرْوَز. عنوان اللوحة والمقاس والسعر مذكورين تحت كل لوحة. اللوحات أجمل بكثير في الواقع عن ما تظهر عليه في الصور.



Canaries
85x76 cm
300 K.D

الكناري
85x76 سم
300 دينار 




Cat and Daffodils
76x65cm
300 K.D 

زهور الدافيدل
76x65 سم
300 دينار




Contemplating
67x52 cm
250 K.D

تأمّل
67x52
250 دينار




The Reader (4)
76x56 cm
300 K.D

القارئة 4
76x56
300 دينار





The Reader (3)
76x66 cm
300 K.D

القارئة 3
76x66 سم
300 دينار 



The Reader (2)
86x66
400 K.D

القارئة 2 
86x66 سم
400 دينار 



The Reader (1)
70x54 cm
350 K.D

القارئة 1
70x54 سم
350 دينار 




Gibran
86x66 cm
KD 100

جبران
86x60 سم
100 دينار




The Sea Side
80x30
KD 70


الشاطيء
80x30
70 دينار 





Aug 12, 2017

Calm people



I mostly begrudge calm people their calmness.

The tidiness of their emotions.

How every sentiment hangs perfectly still, on the walls of their being, politely discussed, like a work of art, when the occasion calls.

Always standing near their feelings, never inside them. As an elegant lady stands to be painted, beside a beautiful piano.

No flaming passion, no violent throbbing of a chaotic heart.

No disentangled, savage, barbaric torment of tears.

No hurricanes raging within them.

No thunderous explosion of anger.

No lightning shattering their sense of reason.

No forest fires consuming their sanity.

No blood boiling within their veins.

No stormy oceans toppling their composure.

No monsoons drowning their resolve.

No gales, no gusts, no hailstones,

No dark, devouring, sadness swamps.   

But a luxurious dormant peaceful spring, under a quiet, tranquil, sheet of snow.  






Aug 7, 2017

إلى الذي يعود



الى الرجل الذي يعود بعد أن فارقها شهور وأعوام،

إلى الرجل الذي يعود بعد أن تزوج ابنة عمه، ليرضي أهله،

إلى الرجل الذي يعود بعد أن قال لها: "احنا ما نصلح حق بعض"

إلى الرجل الذي يعود بعد أن قال لها: "الله يوفقج مع واحد أحسن مني" لكنه في الواقع يقصد: "الله يوفقج مع واحد أرجل مني"

إلى الرجل الذي يعود بعد ان أكد لها أنه لا يستطيع الزواج: "آنا مو مال زواج" قال لها، فاكتشفت بعد أيام أنه تزّوج من أخرى لا يعرف عنها غير أن أمهُ رأتها ترقص في أحد الأعراس، فأعجبت برقصها!

إلى الرجل الذي يعود كذكرى الحرب، مُثقل بالجثث والدمار، يجر الخيبات، جِدارٌ يكاد أن ينقض، ينخره الرصاص..

  

إلى الرجل الذي يعود

تسألني كيف حالي؟

حالي كالشمس، كشمس تموز الحارقة، أسطع الساعة الخامسة فجراً متوهجة واثقة، تتمنى لو أنني أتأخر في الطلوع قليلاً، أو لو أنني أسرع بالغروب قليلاً، فأريحك من ذكراي، ترفع عيناك إليَ محاولاً لقائي، فأقهرك بإصراري.


تسألني كيف حالي؟

حالي كالصحراء، أمتد، وأمتد، ولا تدري إن كنتُ أبداً أنتهي، لا فَيَّ بي ولا ماء، تضيع في كَوْني، في فسيح رحابي، تمشي منهكاً، تموت عطشاً، تَوَدُّ لو تعبر حدودي، أن تجد منيّ مخرجاً، تتساءل أين هي نهاياتي.



تسألني كيف حالي؟
حالي كالمطر، تتمنى هطولي، تصلي استسقاء حضوري، ويبدو أنني أهطل في كل أنحاء العالم إلاّ عالمك، وأسقي ظمأ البشر، إلاّ ظمأك، أملئ الأغصان ورداً والأرضَ زرعاً، ويظلٌّ غُصْنُكَ من بين الغصون يابساً جافاً قاحلاً، تمدّهُ نحوي بخوفٍ وخجل، فتكسرهُ رياحي.












Aug 5, 2017

Your authentic loneliness



Be faithful to your loneliness. To your authentic, honest loneliness.

Before another lures you into loving them, simply because they failed to love themselves.

The loneliness that comes with others, is a shameful loneliness, a cheap, fraudulent loneliness, a tragic loneliness, that insults your soul.

Stay faithful to your loneliness, your soulful, courageous, fulfilling loneliness. a loneliness that doesn’t demand, doesn’t leave you wanting, or deprived.

Be faithful to your loneliness, a loneliness that doesn’t weigh you down, undermines, or denies you.

A naked, raw, loneliness that fits you just right, doesn’t flab around the waist, or restricts you at the shoulders.

The loneliness that comes with others is a sad, shabby loneliness. The empty fortune cookie, the long queue to a poor show, the wrong jigsaw piece.. forced.

A loneliness you can’t bear, and can’t complain about. Ostentatious and cliché

Don’t be a hallow cave for someone who loves to hear their own echo, be a mountain.  

Be whole in your loneliness, be complete in your loneliness. Be full.















Aug 3, 2017

a typical morning - inside my terrible mind




I wake startled from a disturbing, violent dream. Panting, gasping for breath, I’m already tired!

Pain. Why do I feel pain in my back? How did I hurt my back? I spent my adult life so far, wondering how I hurt my back.

I better get up. Why do my ribs hurt when I breath? Was it the way I slept?

Oh! God I want chocolate, but chocolate isn’t breakfast, I’ll have coffee and try to eat a piece of toast.

What shall I make Jori for breakfast before I leave for work? I’m too tired to make French toast! Should I just let her eat cereal? No, I should make something. Something proper.

Oh god every bone in my body aches! Why does every joint and every bone ache?

I should try to go to the gym today, working out will help. But I’m SO TIRED. But it will help ease my joints and muscles. And the adrenaline will make me feel better. But work! I feel so tired after work, especially when I think; I have to get home, cook, clean, help Jori with her Arabic.

I need to get dressed, Oh God, my face! I look so tired, so drained, so… Ugly.

What fresh hell is waiting for me at work today? How many imbeciles on the road? I can’t wait to get back home and sleep again, but my sleep is so restless and agitated.

I’ll just wear black, black is forgiving. I’ll just throw this on and go. who’s going to look at me anyway! I look like crap anyway, nothing matters anyway, I’m invisible. I haven’t used any makeup in months. I can’t, it’s painful, it physically hurts when I apply foundation to cover my skin flaws. I don’t know when, or how it started to hurt, it never hurt before. When is before? I don’t know. No eyeliner, I’ve been crying so much, for too long, my eyes are always itchy, painful and stained.

I sometimes dab a bit of Chap Stick because my lips are cracked and dry.. I’m a desert.. everything is cracked and dry.. my heart is cracked and dry.

I remember the e-mail I left unanswered. An old friend, lost touch years ago.. eight?.. ten years ago? She e-mailed to tell me her father passed a few months back!

“Good” I thought. Oh God! How could I be so awful!

She also felt it was important to mention that “God had blessed her with a disabled child”

“Blessed her!”.. Oh No! I’m such an awful human being..

If only she kept her legs shut! The slut! Oh God.. please.. don’t go there, why am I such a shit?

She had two babies in the two first years of her marriage with only a month between the two pregnancies! She probably had another two before this last one!

It’s none of my business. Why am I so hateful, so judgmental, so cruel! Why am I such a shitty person.

Why is she contacting me after all these years? looking for sympathy? 

I can’t think about this. I don’t want to think about this. When I’m up to it, maybe this afternoon, I’ll reply with a couple of lines, keep it simple and casual: “I’m sorry for your loss. I can only imagine how difficult it is to mother a disabled child, God bless you and give you strength” That’s it. I don’t have to tell her anything about myself, about how the last two years have been so difficult, about my pain, about my suffering. My pain and my suffering don’t matter. It’s not like I’ve had a disabled child!

I better go, I’ll be late..I hate this, I hate my job.. I hate that I have to do this job.. a jab of pain whenever I think of how much I hate my job.

My car is so dusty, and old, and scratched and rusty and rundown … and, well, a dump.

I’ll wipe it quickly before I go.. it doesn’t have to be perfect.. it won’t look washed, but decent, it will look decent. I read a Polish saying “Chop your own wood, and it will warm you twice” and now when I wish I didn’t have to wipe my car, or clean my flat, I repeat “Chop your own wood and it will warm you twice”, “Chop your own wood and it will warm you twice”. But the weather is so hot in this shitty country that I don’t want to be warmed, I need to be cooled down! I work on the windshield, it’s always the dustiest, and the hardest to clean. A neighbor comes along, that same neighbor, that perfect looking man. Why is he so perfect looking? He nods his head and says good morning, I reply a quick agitated greeting, bent on the windshield awkwardly, trying to get that top spot, out of reach. Why is he talking to me? Why is he being nice! I hate him, with his perfect honey colored hair, and his blue eyes! Why the fuck is he blond with blue eyes! Probably Lebanese, from the accent. God I hate him! God I’m such a hateful person. Why do I hate someone I don’t know, and who is perfectly nice to me? I don’t even know his name! and the only words we’ve exchanged are ‘good morning’. Why is he so good looking, and perfect? That perfect tall, fit, ripped body! What is he going to do with all this beauty? What does he need it for? Why was he given so much? Why are other people blessed so much?

I get in the car and turn the air-conditioning knob to its highest. I drive off. momentarily not thinking of where I’m going, but needing to move, hating where I am. Riddled with unfocused, confused, angry, hateful thoughts.

Leaving feels good temporarily. Leaving… always leaving.













Jul 31, 2017

انعدام الرجولة وانتشار الذكوريّة 3




كنتُ في محكمة المهبولة، أكثر الأماكن في العالم بؤساً. محكمة المهبولة، ليست محكمة بالمعنى الصحيح، بل مجموعة من العمارات السكنية التي تحيطها القمامة، كل بناية مكوّنة من عدة أدوار، وفي كل دور عدد من الشقق. والشقق ذاتها هي قاعات التقاضي ومكاتب الموظفين الإداريين. في هذا البلد البائس الخالي من التخطيط السليم، أو القرار الصائب، يتم تحويل بنايات سكنية، في منطقة سكنية مكتظة، لا تحوي حتى على مواقف للسيارات إلى محاكم!

وقفتُ في الدور الخامس من المحكمة الكلية، حيث يوجد ممر بين كل قاعة محكمة (أو شقة وفقاً للتخطيط الأصلي للمبنى). كنتُ أنا وعدد هائل من الناس: محاميين، مندوبين، رجال أمن، والمتقاضيين، ننتظر حاجب الجلسة ينادي على رقم قضايانا، لندخل غرفة المحكمة ونقف أمام القاضي.

لاحظت من بين الناس (ولم يكن من الصعب ملاحظتهم) امرأة تنتظر دورها وتنظر للأرض خوفاً وخجلاً، وتغطي وجهها بنظارات شمسية كبيرة، ورجل يبدو وكأنه زوجها يخاطبها بأسلوب فيه الكثير من التحقير والازدراء! كان يردد ذات العبارات بعنف و حِدّة واضحة للجميع: "يلاّ امشي جدامي"، "يلاّ ردي البيت وياي، يلاّ خلصينا"، "يلاّ جدامي"، "يلاّ عن الخرابيط.. يلاّ"

كلاهما بدا في الخامسة والأربعين من العمر، والمرأة لا ترد عليه، بل تنظر للأرض فقط، وتحاول الابتعاد عنه قليلاً لكن بسبب الزحام، وبسبب ضيق المكان لم تستطيع الفرار منه.

بالرغم أنني كنت خائفة، إلاّ أنني لم أستطع الوقوف، بلا ردّة فعل. معاملتهُ الدونية لها وطريقتهُ في تحقيرها ودفعه لها لتترك المحكمة، حيثُ بالتأكيد جاءت للمطالبة بحق من حقوقها، جعل دمي يغلي غضباً، الكل كان يسمع ويرى ما أسمعه وأراه أنا، ولم يتدخل أحد بالرغم من وجود الكثير من الرجال. اتجهت إليهم وخاطبتها هي أولاً:

"أختي، هذا الريّال مضايقج؟"

(رفعت رأسها باتجاهي، لكن لم ترد، من شدّة الخوف والحَرَج)

فخاطبتهُ هو:

 "انت قاعد اتضايقها؟"

(رد عليّ يصرخ غاضباً)

"زوجتي، قاعد أتفاهم معاها، أنتي شكو؟"

"التفاهم معاها كان له وقته ومكانه، في البيت. بس لما زوجتك توصل لمرحلة رفع دعوى في المحكمة، معناها خلاص، ما عاد في مجال للتفاهم، وبأنها يأست منّك ومن التفاهم معاك. والأمر الحين كلّه في يد القاضي، إِنت مالك أي كلمة، أو رأي، أو حق"

(كان قلبي يخفق بشدة وكنت خائفة جداً، حيث كان شكله مخيفاً، بشعاً، عيناه جاحظتان، حمراوان، ذو وجهه مِسْوَد، كان يتصبب من العرق من شدّة الإنفعال. زاد غضبه وقال بسخرية واحتقار)

"وانتي شدراّج إن مافي مجال للتفاهم، تعرفيناّ؟ نعرفج؟ انتي شكو؟ يلا يبا توكلي، يلا روحي لا تدخلين"

"ما اسمح لأي ريّال، أو بالأصح لأي ذكر مثلك يهين أي مرأة،.زوجتك يت هني اتطالب بحقها و ما راح تطلع من هني إلاّ ماخذه حقها، و إذا كلمتها أو هددتها مرّة ثانية راح اتصل بالشرطة ياخذونك"

(سمعت بعض النساء الواقفات حولنا يقولون بصوت خافت "إيي والله صاجة"، وبعض الرجال يقولون بصوت خافت من بعيد جداً كأنهم يريدون التدخل ويخشون العواقب، "يا جماعة قولوا لا الاه إلا الله". كان يحدق بي بشده، وكراهية، وطغيان، وكنت أٌعيد التحديق به، ليفهم أنني لستً خائفة وبأنني لن أتنازل. فضحك ضحكة ساخرة و ردّ علي بقمة الإزدراء)

"يلا اتصلي بالشرطة، الظاهر انج مينونة (أطلق ضحكة ساخرة أخرى، أشار إليّ بيده وخاطب زوجته) هاذي معقدة مسكينة! الظاهر تبيج اتوكلينها بالقضية (ضحكة ساخرة أخرى) تبي تستفيد مسكينة!"

(لم أزيح نظري عنه، واستمريت يالتحديق به متحديّة وردّيت عليه بنفس الأسلوب الساخر)

"مو كل الناس مثلك بس يفكرون بمصلحتهم الشخصية"

(بدأ يمسح العرق من جبينه بيده، ويمسح يده بدشداشته، ولازال العرق يسقط على وجهه ويزداد غزارة)

نظر لزوجته وقال: "شفتي شلون فشلتينا؟ فضحتينا جدام الناس؟"

ردت زوجته بصوت خافت جداً يكاد يكون همساً، لم يسمعه أحد غيري "والله محد فاضحنا جدام الناس غيرك"

كنتُ ملتصقة بزوجته لأحول بينها وبينه، فَهَمَسَتْ لي: "مشكورة حبيبتي، وخري عنه ترا هذا حيوان يمد ايده على طول، ما يخاف من الله". لكنني استمريت بالوقوف بينها وبينه لكي لا يوجه لها أي تهديد آخر بترك المحكمة. حضرتُ معها جلستها بالرغم انها ليست موكلتي، وبعد ذلك مشيت معها إلى خارج المحكمة، حدثتني عن تعنيفه لها، يضربها باستمرار، يضرب بناته باستمرار، يسبها، يهينها، يهددها بالقتل، يسرق منها، يوقعها على شيكات وقروض لا تستطيع الوفاء بهم، تعرف عن علاقاته بنساء أخريات منذ أعوام. يأخذ أموالها ويعطيها لصديقاته، لم تعد تطيق الحياة معه، لم يعد هناك أي أمل، يأَست منه ومن المعاناة التي تعيشها. رأيته يراقبنا من بعيد بغضب وكره واضحان، ولازال يتصبب عرقاً! لم أملك أي كلمات للتخفيف عنها، غير أنني قلت لها أنها إذا احتاجت لصديقة تسمعها فيمكنها الإتصال بي، ورحلتُ بعدما تأكدت بأنها ركبت سيارتها ورَحَلَتْ.









 

Jul 29, 2017

The holes in our worn-out shoes




Our demons are old tight skin, we refuse to shed.

I want to grasp meaning, depth, a wise silence but it is always lost in

continuous moments of haste, empty talk, or frustration.

I want to understand, but I have no patience,

I stumble in such painful falls, believing I have control.

When I cry, and suffer, and callout in despair why is this happening to me?

I see a tree, not even trying to block the wind, but letting it through.

I meet my sister, who tells me of her lavish vacation plans.

I offer to drive her to the airport. We don’t talk of our grief;

my livelihood predicament, her brooding for a child;

The holes in our worn-out shoes.

She, secretly wishing for my chains,

I, secretly wishing for hers.

Why does life continue to laugh at us?  











Jul 27, 2017

انعدام الرجولة وانتشار الذكوريّة 2



وقفت أمام القاضي في غرفة المداولة. ووقف أحد موكّلي مكتب المحاماه الذي أعمل فيه. طليقته قد رفعت عليه دعوى نفقة أطفال بعد أن تركها هي وأبناءه الثلاثة منها من دون إعانة ولا مساعدة مادية، وتزوّج من أخرى وأنجب منها طفلين آخرين.

لا خيار لي في الحضور معه لأنه موكل للمكتب، لكنني أكره بشده هذا النوع من القضايا، حيث يأتي ذكر أحمق ويكذب على المحكمة بعد أن حلف اليمين بأنه فقير ولا يملك الإنفاق على أبناءه! لماذا جئت بهم إن لم تكن قادراً على الإنفاق عليهم؟ ولماذا تتزوج من أخرى وتنجب المزيد من المتاعب والقضايا إن لم تكن قادر على الإنفاق على اللذين أتيت بهم من الأولى؟ كان رجلاً سميناً جداً، ضخماً، بَشِعاً، ذو وجه مزعج، وشخصية منفرّة. وقد أحضر معه شهود من أهله (والده وشقيقه) لكي يشهدها معه بأنه فعلاً غير قادر الإنفاق! كلاهما على استعداد أن يشهد زوراً بعد حلف اليمين أن هذا الرجل الأربعيني، البدين، الذي يكاد كرشهُ العملاق أن يمزّق دشداشته، غير قادر على الإنفاق على أولاده الذين تتراوح أعمارهم بين الخمس والعشر سنوات. كنتُ أقف هناك مغتاظه، كارهة لوجودي كعون لمثل هؤلاء.

القاضي: أحمد، ليش ما تنفق على أولادك؟

أحمد: ما أشتغل ما عندي راتب!

القاضي: ليش ما تشتغل؟

أحمد: قاعد أدوّر على وظيفة، بس مو لاقي شي!

القاضي: المحكمة طلبت حضور زوجتك في الجلسة السابقة وسألناها ما إذا كان عندك مصدر دخل، وقالت، وأكدوا الشهود اللي معاها، بأنك تملك صالون بالسالمية ومعهد تدريب أيضاً في السالمية.

أحمد: لا والله يا حضرة القاضي، ما أملك شي!

القاضي: أحمد (وقد احتدت نبرة صوته) يعني عمرك ما اشتغلت، شلون عايش؟

أحمد: كنت موظف وبعدين استقلت والحين ما اشتغل

القاضي: شكثر صارلك من دون وظيفة؟

أحمد: (يفكر) ثلاث سنوات

القاضي: ثلاث سنوات من غير دخل! (الدهشة وعدم التصديق في نبرة صوت القاضي) اشلون عايش؟ شلون تصرف على زوجتك الحالية وأولادك منها؟

أحمد: زوجتي اهي اللي تصرف عليّ وعلى أولادنا

القاضي: (بعد برهة صمت نظر فيها إليه بدهشة واستغراب وبعض الإحتقار) أولادك من طليقتك لهم حق عليك إنت ملزم فيهم و بمصروفاتهم.

أحمد: أُمهم تشتغل وراتبها زين

القاضي: إنت أبوهم لازم تنفق عليهم، هذا وفق الشرع والقانون. يبت شهود؟ نادلي الشاهد الأوّل، والدك.

(دخل الشاهد الأول، والد أحمد)

القاضي: قول والله العظيم أقول الحق ولا أقول غير الحق

(بعد أن حلف اليمين، وسأله القاضي ما علاقته بالمدعى عليه أحمد، وأفاد بأنه والده)

القاضي: أحمد موظف؟ أو عنده أعمال حرّة؟ شنو مصدر دخله؟

والد أحمد: ما يشتغل وما عنده مصدر دخل

القاضي: شلون عايش؟ منو يصرف عليه وعلى زوجته وأولاده؟

والد أحمد: زوجته تصرف عليه وعلى أولادها منه.

(نادا القاضي الشاهد الثاني، شقيق المدعى عليه، وحلّفه اليمين، وسأله عن علاقته بأحمد، فأفاد أنه شقيقه)

القاضي: أحمد أخوك شنو يشتغل؟ شنو مصدر دخله؟

شقيق أحمد: ما يشتغل ما عنده مصدر دخل

القاضي: شلون يصرف على نفسه وزوجته وعياله؟

شقيق أحمد: زوجته تصرف عليه وعلى أولادهم.

.........................................................................

 أرى الكثير من هذا النوع المخجل من البشر، مستعد أن يكذب، ان يشهد زوراً، أن يأتي بأهله ليشهدوا زوراً معه، على أن يؤدي دوره كرجل، كأب ويُنفِق على أولاده. تذكرتُ طليقي الخسيس، بعد أن توقف عن أداء النفقة التي اتفقنا بعد الطلاق أن يؤديها لابنته، اضطررت لرفع دعوى. دافع محاميه عنه مدعياً أنه غير قادر على أداء النفقة لأن لديه أولاد من زوجته الجديدة وكذلك لديه مسؤوليات مادية كثيرة، منها أنه يتبرع بمبلغ شهرياً لجمعية خيرية. ضحكتُ كثيراً على غباءه وحمدت الله كثيراً أنه خلصني منه، وفرحت بحكم المحكمة الذي أنصفني بنفقة أكبر من التي كان يدفعها لي ودياً قبل أن يمتنع، وكتب القاضي في حكمهِ معلقاً على نكتة التبرع لجمعية خيرية: "كان من الأولى أن يؤدي المدعى عليه نفقة ابنته بدلاً من التبرّع لجهة خيرية". 



تم تغيير اسم الموكّل في النص.