20 May 2019

Is it really a choice? On Hijab and Modesty in Islam




I’m not approaching this narrative about wearing Hijab (head scarf) from a western, non-Muslim woman’s perspective. I’m an Arab who was born and raised in a Muslim culture (Kuwait) by two very strict Muslim parents. I was brought up as a Muslim, even though I have lost my faith and am no longer practicing. I am also approaching this from the perspective of a woman who was pressured into wearing the Hijab, and decided to take it off because I felt like a hypocrite. I sin a lot, and I have no business pretending that I am a pious or a modest woman.

When the French authorities wanted to ban the ‘Burkini’[1] in August 2016, the issue of Muslim women’s modesty took over the media and most conversations. I kept hearing Muslim women say that ‘It’s their choice’. That they chose to cover up, and they continue to choose to cover up, and no one should tell them otherwise. I was proud of how women fought for their right to wear whatever they wanted, for their right to dress modestly if they chose to do so. It was empowering to see how Muslim and non-Muslim French women (who support the Burkini) stood in solidarity, some French non-Muslim women argued that some of them also prefer - on occasion - to wear something less revealing than a bikini or a one piece when they went to the beach. Therefore, whether covering up was for personal or religious reasons, women should have full autonomy on what to wear when they went swimming. When the issue was put before the French Supreme Court, the Burkini ban was rejected, as it was considered a breach of the French constitution, which protects personal freedom.    

What I doubt, though, is the question of choice. When I was a little girl growing up in Kuwait and attending a Kuwaiti public school. I saw older women in my family (mother, grandmothers, aunts, older female cousins) wear the Hijab. I went to school, and I was told by my Islam teacher that a Muslim girl must wear the Hijab, or else she will be brutally punished by God. Not only will the woman not wearing the Hijab burn in hell for all eternity, but her male guardians (father, brother, and husband) will burn in hell with her, for not guiding her to wear Hijab when she is a young girl, and not forcing her to wear it when she’s a grown woman and should know better. So, is it really a choice if you either wear it or go to hell? Not to mention your male guardians will suffer the consequences too, that’s a lot of guilt to carry for a girl at the tender age of nine.

As soon as I reached puberty, the pressure became more intense, all my classmates now wore it. When a girl in my class who did not wear the Hijab, came the next day wearing it, she was congratulated by all the teachers, given special treatment, showered with words of admiration and encouragement, and we, the non-Hijab wearers, were told to follow her example. With intense joy and sparkle in her eyes our teacher would point to our newly covered colleague and say: ‘Look girls, look how modest and beautiful your colleague Aisha looks in her Hijab, her face is radiant and glowing with the light of Islam’. I would stare at Aisha searching for the radiant glow and light of Islam in her face, but my classmate’s face was exactly as it was yesterday, the only difference is that her hair is now covered. I never dared say this aloud to my teacher or my classmates - of course - knowing that my opinion would be an unpopular one.

At school, I was told on a daily basis that wearing Hijab is one of the pillars of Islam. Therefore, you are not a good Muslim unless you cover your hair. The same things were said to me at home. Female cousins my age, my older sister and my younger sister all wore it now, and I was getting a lot of heat at every family gathering, and at every meal. ‘Why don’t you be a good girl like your sisters and your cousins and cover your hair?’ they would ask me accusingly, and ‘What if you die without having fulfilled God’s wishes of modesty? You will surely burn in hell’ they continued, and ‘No good man will ever want to marry an uncovered girl’, and ’Good men prefer modest women, you’re not fit for marriage unless you wear Hijab’ they added. When I argued that I always dress modestly in long sleeve shirts and long skirts and trousers, and I don’t show any part of my body, their response was a disdainful ‘don’t try to be clever, the commandment is clear in the Quran, it’s not enough to dress modestly, you must cover your hair’. They continued to judge me, bully me, shame me, and worse of all, link my worth as a female to whether or not a man saw me as wife material.   

Eventually, I did wear it. I wore it because I was told that I had to. I wore it because I was taught that it was the right thing to do. I wore it because I wanted to please my family. I wore it because I wanted the shaming, the bullying and the judgment to stop. I wore it because I was told it was my duty as a Muslim woman to wear it, and because I did not want to burn in hell for all eternity. I wore it because I did want a good man to want to marry me one day, having a family of my own was something I aspired to. I wore it because I was young, too young to challenge all the social conditioning, cultural norms, and ideologies that were hammered in me since I was six years old.

So, No. It wasn’t a choice. It’s not a choice if everyone you love, trust and look up to, tells you that you have to do it. It’s not a choice if your only choice is to either wear it or simmer in eternal damnation.

If it was a choice women would not face violence, judgment, and shame if they choose to take it off. In many Muslim countries in the Middle East including Kuwait, many women face - in worst case scenarios - violence if they choose to remove their head scarves, and a lot of scorn in milder case scenarios. It is not a choice if you can’t not do it, and can’t stop doing it.

Paradoxically, the idea of conviction would be entertained every now and then. Muslims gossip and look down on women who wear it, but are not dressed modestly enough according to their cultural criterion, e.g. women who wear the Hijab and a top, or a pair of jeans too tight for society’s liking. ‘I don’t know why she covers her hair but doesn’t dress modestly, she’s obviously not convinced!’ they’d exclaim judgingly. Or when confronting a woman who took it off ‘why did you wear it if you weren’t convinced’ they’d condescend. What these cynics know and ignore is that there was no conviction, she was forced to wear it, and if there wasn’t any physical force, there was surely mental, and emotional pressure.

I find the contradictions and double standards surrounding Hijab both confusing and demeaning. A Muslim girl is taught very early on that Hijab is modesty and modesty will protect her from sexual objectification. And yet the girl wearing Hijab is continuously objectified as she is compared to a valuable and expensive pearl hidden safely in her shell, the shell being the Hijab. Another infuriating simile is the lollipop, a picture gone wildly viral on all kinds of media shows two lollipops, one wrapped and the other one without the wrapper, the latter is on the ground, dirty, covered in mud, and swarmed with ants, with the caption ‘which one of these would you rather be my Muslim sister?’ or ‘which one of these would you choose my Muslim brother?’. The newest version of the lollipop metaphor is the orange! A picture of a peeled orange and an unpeeled orange, this is the difference between a woman who doesn’t wear the Hijab and one who does. With the caption that a man will obviously choose the unpeeled orange, as the peeled one must be dirty and rotten, also, insects and dirt will not have access to the unpeeled orange. The narrative dedicated to convince young Muslim girls not to become sexual objects is in fact extremely objectifying, humiliating, and harmful to their self-esteem and self-worth. Teaching young girls that that their sole purpose in life is to fit in that narrow ideal of purity, meekness, and modesty preferred by Muslim males, only fuels patriarchal misogynistic ideologies, encourages sexual predation towards females who do not adhere to these ideals, and diminishes a girl’s ability to believe in herself as an individual with any meaningful thoughts, ideas and aspirations.   







[1] A bathing suit that covers the whole body including hair, usually worn by Muslim women.

















8 May 2019

الرجل السجّان والمرأة السجينة


تقول لي إحداهن: نادراً ما يسمح لي والدي بالخروج ونادر ما نسافر معاً. في الصيف السابق أخذنا إلى لندن، فرحت جداً لأنها أوّل زيارة لي لِلعاصمة الشهيرة. لكن ما أن وصلنا حتى بدأ أبي بتعامله العسكري معي: لماذا تضعين المكياج؟ لماذا تتلفتّين؟ إلى ماذا تنظرين؟ لماذا تضحكين؟ صرت أمشي كالرّجل الآلي، متشنجة، متيبّسة، خائفة، وجهي إلى الأمام أخشى أن ألتفت لأنظر لجمال الزهور، أخشى أن ألتفت لأنظر لواجهة المحلاّت، أجلس في المقهى أمام أبي ورأسي منحني للأسفل أنظر فقط في كوب قهوتي، لا ألتفت يميناً ولا شمالاً خشية من التعنيف أو الصراخ أو التهديد.
امرأة متزوجة تقول: ذهبتُ لإحدى الوزارات لأنهي بعض الأوراق الرسمية لأحد أولادي، وقد ألحّيت على زوجي مسبقاً لإنهاء الأوراق لكنه كان دائماً يتعذّر بانشغاله. عندما قلت لزوجي أثناء الغداء أنني كنت في إحدى الوزارات، صرخ عليّ أمام أبناءنا: "ومن قال لكِ تذهبين؟ ألا تستحين وأنتِ تمشين بين الموظفين الذكور؟ أليس لديكِ حياء؟ أنتِ لستِ محترمة!".
أخرى تقول أن أخاها كان يهددها يومياً بإخراجها من الجامعة أثناء دراستها، في كل مرّة يغضب عليها، يهددها بحرمانها من حقها في الدراسة، حتى بعد أن تخرّجت وصارت تعمل، كلما صرخ عليها هددها: "حسناً سأخرجكِ من عملك حتى تتأدبين".
إحداهن تقول: كنتُ بالجامعة يوم السبت بسبب نشاط أكاديمي ثقافي مُقام من قِبل الطلبة، تواصل معي والدي الذي يعلم عن مكان تواجدي لأنني استأذنته مسبقاً يطلب منّي إرسال "اللوكيشن" عبر الهاتف. في البداية بسبب سذاجتي أرسلت له "اللوكيشن" ظناً منّي أنه يرغب بحضور النشاط الذي تعبت أنا وزميلاتي بالتحضير له، ففرحت أنه مهتم ويريد الحضور، أسعدني اهتمامه بي الذي نادراً ما أراه أو أشعر به، لكن بعد مرور ساعات من دون أن يحضر اكتشفت أنه فقط يريد التأكد من صدق كلامي، وأنني فعلاً في الجامعة ولم أكن أكذب.
أخرى تقول أن والدها درّب أخاها الذي يصغرها كثيراً بالسن على مراقبتها وأخواتها. فإذا سافر الأب، تولى الأخ مراقبة أخواته والتحكم بهن وبتحركاتهن.
 عندما لا تخرج المرأة إلا بإذن الرجل، ولا تدرس إلا بإذنه، ولا تعمل إلا بإذنه، ولا تتزوّج إلا بإذنه، وتعيش طوال حياتها رهينة تهديداته فالمرأة هي السجينة والرجل هو السجّان. فهل من الممكن أن تتكوّن علاقة طبيعية بين السجين والسجّان؟ هل من الممكن أن يحب السجّان سجينه؟ أو أن يحترمه؟ أو أن يثق به؟ أو أن ينظر له كشخص مساوٍ له بالحقوق والحريات؟ طبعاً لا.
الرجل "السجّان" لن ينظر أبداً للمرأة "السجينة" على أنها انسان كامل، إنسان حر، إنسان ذو أهلية، إنسان يستطيع أن يحبه ويحترمه ويتشارك معه بالأفكار. لن يقبل السجان أبداً أن ينظر للسجينة على أنها تقف معه على عتبة المساواة، سينظر الرجل السجّان دائماً للمرأة السجينة على أنها رهينته وأنه يجب عليه دائماً أن يراقبها، ويشك في نواياها وأخلاقها، ويعنفها إن هي تجرأت أن تخرج عن طاعته، سينظر لها سواء كانت ابنته، أخته، زوجته أو عشيقته على أنها ماكرة، لا تفكر بشيء سوى كيف تخدعه وتتملّص من رقابته وتفعل ما تشاء من دون علمه. يظن الرجل السجان أن المرأة السجينة لا تفكر ولا تبحث إلاّ عن العلاقات المحرّمة، ولأنه لا يحترمها، فهي في نظره لا تملك أي احترام لذاتها، وبالتالي لا يستطيع أن يتصوّر أن المرأة تفكّر بأي شيء آخر غير الجنس، إن أرادت الخروج فهي تريد الخروج للتورّط مع رجل، وإن هي تزيّنت فهي تتزيّن لجذب الرجل، يظن الرجل السجّان أن المرأة مهووسة بالرجل، مثلما هو مهووس بالمرأة وبمراقبتها وتقييد حريتها.
المأساة الأخرى التي تحصل عندما يضع الرجل نفسه سجّاناً للمرأة، هو أن الرجل أيضاً يصبح مقيّد. يجب أن يراقب المرأة طوال الوقت، ويشك في كلامها ونواياها، وينظر لها بنظرة الريبة. يريد الرجل أن يثق بالمرأة ويصادقها ويحاورها لكنه لا يستطيع، لا يستطيع أن يحترمها أو يحترم عقلها، فهو السجّان وهي مجرّد سجينة، هي المذنبة الساقطة، وهو مدّعي الشرف والفضيلة المسؤول عن تأديبها. يتوق الرجل لخلق صداقة صادقة مع المرأة، صداقة طبيعية خالية من الرغبة الجنسية، خالية من النفاق والتصنّع لكنه لا يقدر، لا يرى نفسه سوى العاشق الغيور الشكاك، أو الأب/الأخ الغيور الشكاك، وفي كلا الحالتين فهي تحت سيطرته وسلطته ولا يمكن أن تتحقق صداقة حقيقة تحت هذه الظروف، تتطلّب الصداقة أن يرى الطرفان نفسيهما متساويان، لكن الرجل السجّان يعتبر مساواته بسجينته إهانة له. يريد الرجل السجّان أن يُحب المرأة لكنه غير قادر على احترامها، وبالطبع لا وجود للحب من دون احترام. حتى العاشق السجّان يرى عشيقته كما يراها أبوها وأخوها، غشاء بكارة زجاجي هش تنتهي قيمتها بفكّه.
والدها وأخاها يقضيان عمرهم كله في حراسة ذلك الغشاء الزجاجي، ووضع قيمة مادية عالية لمن يريد أن يكون الأوّل في فكّه (المهر)، ثم يدفع العريس - الذي كان حبيباً - ثمن الغشاء فتتحوّل حبيبته في نظره مباشرة من سلعة جديدة غير مستعملة إلى سلعة مستعملة. ويبدأ بممارسة دوره كسجّان، يراقب ملكيّته المستعملة بشيء من الغثيان والغضب والاستحقار، "أين تذهبين؟ مع من تتكلمين؟ لمن تتزيّنين؟ اسكتي و اهتمّي بأولادك"، بالأمس كان يحبها! ماذا حصل؟ لماذا أصبحت رخيصة ووضيعة جداً هكذا في عينيه؟ لأنه لا يمكن للسجّان أن يحب أو يحترم السجين.














3 May 2019

أقصاها امرأة


  

ضابط أمن كويتي ينتمي لقبيلة بدوية قتل صحفية كويتية لأنها كتبت في مقالة أن بنات القبيلة التي ينتمي لها المُجرم يحسنون الرقص. قتلها عمداً بستة طلقات في الشارع وفي وضح النهار أمام الناس دفاعاً عن شرف قبيلته.

وفقاً للقانون الكويتي الجنائي كان يجب أن يُعدم القاتل،

وفقاً للشريعة ومفهوم القصاص (النفس بالنّفس) كان يجب أن يُعدم، 

ووفقاً للأعراف القبلية البدوية (الثأر) كان يجب أن يُقتل

لكنه سُجِن ولم يُعدم، لماذا؟

لأن حياة المرأة في الكويت رخيصة

ولأن القضاء الكويتي فاسد يسمح بالمحسوبيات، والوساطات، والتدخلات العشائرية، والقبلية ويتأثر بها ويتبناها في قراراته، ولأنه قضاء غير حُر وتحت سلطة وسيطرة الحاكم وأهواءه. ولأن المجتمع الكويتي ذكوري أبوي يسترخص حياة المرأة مقارنة بحياة الرجل. تم سجن المجرم بدلاً من إعدامه بالرغم من كونه ضابط أمن، وقد قتل المجني عليها بالسلاح الحكومي الذي رَخّصَت له الحكومة حمله حمايةً للأبرياء وليس لِقتلهم، هذه العوامل من شأنها تغليظ العقوبة وليس تخفيفها.

الحكم الذي صدر على المجرم هو السجن المؤبد، لكنه سيخرج الآن بعد 19 سنة من الحبس بعد أن شنّت قبيلته حملة لجمع "الديّة" بمقدار عشرة ملايين دينار، و"الديّة" في الأصل هي المبلغ الذي يجوز لأهل المقتول قبوله من أهل القاتل إذا كان القتل خطأ، أما القتل العمد فالأصل أن يُواجَه بالقصاص وليس الديّة

قتل النساء بدافع الشرف أصبح أمر شبه عادي في الكويت بعد أن قُتلت خمسة نساء كويتيات على يد أباءهن، أزواجهن وأشقاءهن في 2018 من دون أي استنكار من قِبل المجتمع، أو الحكومة، أو تغليظ العقوبات من قِبل البرلمان الكويتي الفاشل.

فالمرأة في الكويت هي "الآخر"، الجنس الآخر، الجنس الأدنى، وعندما يتم تحويل أي كائن حي إلى "الآخر" يصبح من العادي ومن الطبيعي تعنيفه، و "تشييئه"، و حرمانه من حقوقه و حرياته، و ازهاق روحه.

المرأة في الكويت هي "الآخر"، والوافد الأجنبي في الكويت هو "الآخر"، والحيوان في الكويت هو "الآخر"

 ففي 2012 تم جمع الدية لشاب ينتمي لقبيلة بدوية بعد أن قتل طبيب وافد عمداً في أحد المجمعات التجارية. بسبب خلاف دار بينها على موقف سيارة.

أما الحيوان فيتم دهسه في شوارع الكويت وتعذيبه بشكل عادي ومستمر من دون استنكار أو استهجان.


أتخيّل الذكور في "الدواوين" أثناء تبرّعهم للإفراج عن المجرم القاتل يرددون "أقصاها امرأة" ويخرجون رزمة الدنانير من جيوبهم،  

أتخيّل كل من رقص واحتفل بخروج المجرم القاتل، حالياً يفكر بشيء من النشوة أي امرأة سيقتل يا ترى؟ أخته؟ زوجته؟ ابنته؟ أمه؟ احدى عشيقاته؟ أو امرأة أجنبية عنه تماماً تفوّهّت برأي لم يعجبه؟ فيصبح مشهوراً وبطلاً لدى قبيلته، ويتحدث عنه الناس في مواقع التواصل الاجتماعي، وينادون بالإفراج عنه، ويطالبون بجمع ديّته، فيشعر أنه ذو أهميّة وذو شأن، و يرقصون ويحتفلون بخروجه من السجن،

أتخيّل أهل المقتولة الذين سيتقاسمون العشرة ملايين دينار ويستمتعون فيها، ماذا سيشترون بقيمة فقيدتهم؟ يختًا؟ أرضاً؟ قصراً؟ فالمرأة في الكويت ليست إلاّ شيئاً.  













19 Mar 2019

ولدتُ هكذا



 قالت لي فتاة كويتية في العشرين من العمر على استحياء

كنتُ أعرف أنني مختلفة منذ كان عمري 8 سنوات،


لاحظت أنني لا أميل للأولاد، وخفتُ من شعوري اتجاه الفتيات. اختلافي أخافني، لأنني منذ البداية، وقبل فهمي للنظرة الدينية الصارمة والمُحرِّمة لما أشعر به، لم أرَ في مجتمعي الصغير فتاة تحب فتاة أخرى، كل ما كان يدور حولي كان يرفضني ويرفض طبيعتي،

لم أفهم لماذا أنا مختلفة، ولم يكن عالمي مكاناً آمناً يتيح لي أن أسال والدي أو والدتي لماذا أنا هكذا؟

لذلك أبقيت نفسي سراً، غلّفتُ قلبي تماماً حتى لا يراه ولا يقترب منه أحداً، ودفنتُ ذاتي وهوّيتي، وصرتُ تماماً كما تريديني أسرتي أن أكون، وكما يريدني مجتمعي الذي يرفض ويكره الاختلاف والانفراد، ويسجن المثليين، ويُحقّر المرأة التي تميل للمرأة، ويلعنها ويطردها من رحمة الله.

بالرغم أنني أحبُّ الله كثيراً، أحبُّ الله وألجأ إليه، أصلي له وأبوح له همومي وأسراري وأتوكّل عليه. لكن تم تلقيني أنه لا يمكن لواحدةٍ مثلي أن تحب الله، لا يمكن لمسخٍ مثلي أن تكون امرأة مسلمة، عليّ أن أختار بين مثليّتي وبين حب الله، لأن الله لا يحب الذين يميلون لبني جنسهم.

ومهما صرخت أنه ليس اختياري، ليس اختياري، أنا لم أختر أن أكون مختلفة، لم أختر أن أحب الفتيات، لو كنت أستطيع تغيير ذاتي لفعلت، الحياة في هذا المجتمع المنغلق، الأعمى، الخانق صعبة كما هي، فلماذا أختار تعقيدها أكثر؟ لماذا أجني على نفسي في مجتمع يقهرني ويلومني لولادتي كما أنا؟

كلمات الناس تقتلني، كلمات أمي عندما تنظر إليّ وتسألني بحسرة وحزن: "لماذا لا تكونين أكثر أنوثة؟"

كلمات الشباب في الأماكن العامة، عندما يسخرون من مظهري، أو أسلوبي في المشي، أو ملابسي،

كلمات أقرب صديقة لي، التي أعرفها منذ طفولتي، بعد أن جمعتُ كل قوّتي وشجاعتي لأبوح لها بسرّي، كنتُ أرتعد خوفاً، كنتُ أخشى أن تتركني، أن تنهي صداقتنا، أن تتغيّر بعد أن تعرف حقيقتي. سكتت برهة ثم قالت: "تعرفين أنه لا يمكنكِ أن تكوني فتاة مسلمة ومثليّة في نفس الوقت أليس كذلك؟". تمنيتُ لو أنني أبقيتُ قلبي مغلفاً وهويّتي سراً.
لا أريد أن أختار، أحب الله، لا أريد أن أخسر صديقتي، لم أختر جسدي، لستُ سيئة، ولدتُ هكذا والله لا يخطئ.

















8 Mar 2019

قالوا



إذا اهتمت بمظهرها قالوا سطحية

وإذا اهتمت بدراستها قالوا معقدة

وإذا أحبّت الكتب والقراءة قالوا  اشدعوى يعني ذابحتج الثقافة

إذا ضحكت قالوا هبلة وخريشة

وإذا صارت جديّة قالوا ودرة ودمها ثقيل

إذا اشتغلت وطمحت قالوا مهملة، مو مهتمه في بيتها وعيالها

وإذا اختارت البقاء في البيت والتفرّغ لتربية أولادها قالوا موطموحة، كسلانة

وإذا تكلمت بلغة أجنبية قالوا تتفلسف

وإذا تحاورت بمواضيع تهمها ومن اختصاصها قالوا ما تفهم

وإذا سكتت تجنباً للنقد قالوا ما تعرف شي ومخها فاضي

إذا طالبت بحقها بهدوء، لا يأخذونها على محمل الجد وقالو ضعيفة

وإذا طالبت بحقها بقوّة وجُرأة قالوا شيطانة، قليلة أدب، ولسانها طويل

إذا خرجت من البيت قالوا صايعة

وإذا لزمت البيت قالوا نكدية ما تعرف تستانس

إذا حضرت كل الأفراح وكل الدعوات قالوا انتي كله برة البيت؟ ماتقعدين!

وإذا اعتذرت عن حضور الأفراح والعزائم قالوا موسنعة، ما تعرف الواجب

إذا رفضت مساعدة زوجها مادياً قالوا ترى الحياة مشاركة وتضحية

وإذا أعطت زوجها قالوا محّد قالج! إنتي خبلة ليش تعطينه؟! 

 إذا لم تكن متدينة قالوا قحبة*

وإذا اهتمت بالدين قالوا صيري قحبة حق زوجج

إذا رقصت بالأعراس ضحكوا عليها وقالوا تافهة

وإذا رفضت الرقص لأنها تخجل ولا تجيده قالوا لازم ترقصين حق زوجج، الرجل يحب اللي ترقص له

يمنعونها من الحديث مع أو النظر إلى الرجل، ويقولون لها أن كل رجل غريب عنها حتماً سيكون سيء ويريد استغلالها فقط والضحك عليها، ثم يجبرونها على الزواج من رجل غريب.

يغمضون عينيها عن الجنس ويقنعونها أن الجنس شيء قذر ويقولون لها "أهم شي في البنت الخجل والبراءة، ومن دون الخجل والبراءة لن يقبل بكِ أي رجل كزوجة". ثم يقولون لها يجب عليها ألاّ تكون خجولة وبريئة في فراش زوجها وإلاّ تركها لأخرى، لأن الزوج لا يحب بالبريئة الخجولة في الفراش"!





*المرأة القحبة: أي المرأة الباغية التي تمارس البغي

لكن القحب في اللغة العربية هو السعال، فيقال أصابها قحاب (أي أصابها سعال)، أو قحب الرجل (أي سعل بشدة)، وفي الجاهلية كانت المرأة الباغية تسعل (تكح) كوسيلة للفت نظر الرجال أو دعوتهم إليها.
























22 Feb 2019

انتي وين قاعدة بأمريكا؟



في كل مرّة تُطالب المرأة الكويتية بحريّات وحقوق اجتماعية أكبر: التحرر من سلطة الأب، الزوج، الأخ، حريّة السفر، حريّة التنقل، حريّة اختيار التخصص الدراسي، حريّة اختيار العمل والمهنة، حريّة الزواج من عدمه، حرّية اختيار الزوج، حريّة الزواج من أجنبي، حريّة الانفصال عن الزوج وتطليقه، حريّة الإنجاب من عدمه، حريّة الاحتفاظ بحضانة أبناءها، حريّة الهجرة، حريّة ابراز الهويّة الخاصة بها سواء عن طريق اللباس، أو التوجه الفكري، أو الميل الجنسي، أو ممارسة الهوايات، تجد ردّة فعل الرجل الكويتي كالتالي: "إنتي وين قاعدة بأمريكا؟"

العبارة تعطي انطباع للقارئ وكأن الكويتي يحتقر الثقافة الأمريكية أو ينظر لها نظرة دونية. لكن في الواقع الكويتي يعيش حياة الأمريكي: يركب سيارة أمريكية، يعشق الأكل الأمريكي، يسمع الموسيقى الأمريكية، ينتظر وصول فيلم "آكشن" أمريكي إلى دور السينما بفارغ الصبر، يدرس في أمريكا، يسارع إلى أمريكا طلباً في العلاج، يحب تقليد الأمريكي في اللباس من حيث بنطلون "الجينز"، و"التيشيرت"، و"الكاب" أو القبعة، يتغزل بجمال المطربات والممثلات الأمريكيات، ويُصاحب الفتيات كما يفعل الأمريكي، ويعطي نفسه الحق في مصاحبة الفتيات وملاحقتهم حتى بعد الزواج!

ما يقصده الكويتي عندما يضطهد المرأة بِعبارة: "إنتي وين قاعدة بأمريكا؟" وعادةً ما يرميها بنبرة صوت يملؤها التسفيه والتحقير، هو أنه يحق له هو فقط كرجل أن يعيش وكأنه "قاعد بأمريكا"، أما أمه، أخته، زوجته، ابنته، عشيقته! فعليهن العيش في الكويت، تحت تبعيّته وحسب أهواءه، ويبقين مجرّد تابعات له.

وهناك ازدواجية أخرى يعيشها الرجل الكويتي، فهو يتحرّش بالمرأة في الكويت إن مارست حرّيتها باللباس بحجّة أنها غير محتشمة، فوفقاً لمنطقهُ الذكوري، أي امرأة لا تلبس الحجاب تستحق التحرّش، بل وتبحث عنه، وحجّته في ذلك أنه كرجل لا يستطيع التحكّم بغرائزه، إن هو رأى امرأة غير محجبة فطرياً سيتحرّش بها، وعلى هذا الأساس يُجبِر نساء أسرته (أخته، زوجته، ابنته، وحتى أمه) بالإحتشام، بحجّة أن المرأة المحتشمة لا يتعرّض لها الرجل، بالرغم أن هذا غير صحيح. لكن التناقض يظهرعندما يسافر هذا الرجل إلى الغرب ويدرس مع فتيات يلبسن ملابس قصيرة وضيّقة لا يتجرأ على مضايقتهن، وإن رأى فتاة تلبس "البكيني" على الشاطئ لا يتجرأ على التحرّش بها. يخاف التحرّش بالمرأة الغربية لأن مجتمعها لا يسمح له بممارسة ذكورّيته كما يشاء، كما كان يفعل بالكويت، وسيحملّه المسؤولية كاملة إن هو تعرّض للمرأة وتحرّش بها، ولن يفيده الهراء الذي يردده في الكويت "أنا رجل ولا أستطيع التحكّم بغرائزي، لذلك من واجب المرأة الاحتشام عنّي". بمجرّد عبوره حدود بلد يحترم المرأة وحريّتها نجد الكويتي يحترم حريّة المرأة باللباس غصباً عنه ويتحكم بغرائزه غصباً عنه. ومن هنا يتضّح أن الأمر لم يكن يوماً يتعلّق بالغريزة، بل بالمجتمع المنافق الذي يسمح للرجل بالتمادي، ويلوم المرأة على مدى احتشامها.













17 Feb 2019

الشرع والقضاء ينظر نظرة احتقار للمرأة وعقلها




إذا أرادت المرأة الكويتية أن ترفع دعوى نفقة أو طلاق للضرر في المحكمة ، أي أنها متضررة بسبب العنف أو سوء العشرة أو عدم الإنفاق يجب أن تحضر شهوداً ليشهدوا أمام القاضي أن كلامها صحيح. وبما أن قانون الأحوال الشخصية الكويتي مشتق بالكامل من الشريعة الإسلامية فالشهود يجب أن يكونوا رجلان، أو رجل وامرأتان. حسب الآية القرآنية "وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ" من سورة البقرة

تفسير الآية هو أن المرأة عقلها ضعيف مقارنةً بالرجل وأنها تنسى كثيراً، وبالتالي عقل امرأتان يعادل عقل رجل واحد. بالطبع هناك ظلم وتحقير شديد في هذا التفسير للمرأة وعقلها.

لكن المشكلة والمعضلة الحقيقية هو ما تواجهه المرأة عندما تلجأ للمحكمة. في كل مرّة تريد المرأة الكويتية أن تطالب بنفقة أبناءها يجب أن تحضر رجلان أو رجل وامرأتان ليشهدوا أن الأب لا ينفق على أبناءه، وفي كل مرّة تتعرّض الكويتية للعنف من قِبل زوجها أو أنه يأخذ أموالها بالقوّة ولا تريد الاستمرار بالعيش معه، يجب أن تحضر معها رجلان أو رجل وامرأتان ليشهدوا أمام القاضي أن ما تقوله حقيقة.

وماذا عن المرأة التي توفى والدها وليس لديها أخوة ذكور؟ أو ماذا عن التي لديها أخوة يمتنعون عن مساعدتها والوقوف معها والشهادة أمام القاضي؟ ماذا يحصل لهذه المرأة؟ الإجابة بكل بساطة، يضيع حقها.

في الكثير من القضايا التي ترافعتُ فيها عن زوجة كويتية معنّفة أو زوجة تُطالب بالنفقة كنّا نواجه هذه المشكلة، يأتي يوم جلسة شهادة الشهود فلا يكون لدى المرأة شاهد رجل، لأن أخاها الوحيد يرفض مساعدتها ووالدها متوفيّ، أو حتى والدها يرفض الشهادة لصالحها في المحكمة. في إحدى المرّات إحدى موكلاتي طلبت من زميلها بالعمل أن يقف معها في المحكمة ويشهد معها، كان والدها متوفي وقد توسّلت لأخاها أن يساعدها فرفض بحجّة العيب والسمعة! اضطرت أن تطلب من زميل عمل! طبعاً من الصعب جداً أن تطلب المرأة من شخص تعرفه معرفة سطحية ومهنيّة أن يحضر معها للمحكمة ويشهد معها بأمر شخصي ومخزي جداً كالعنف الذي تتعرّض له من قِبل زوجها.

في إحدى القضايا أكدت لي المرأة أن ليس هناك رجل في حياتها ليأتي ويشهد معها، حرّصت عليها مراراً أن تبحث عن أي شخص حتى لو قريبها من بعيد، أو جار، أو زميل عمل، لكنها أكدّت لي أنه ليس هناك أحد، فكّرنا ما الذي يمكن أن نفعله، فاقترحت علي أن تحضر أخواتها وصديقاتها، لديها أختان وصديقتان مقرّبتان تعرفان ما تمر به من مشاكل. وضّحتُ لها أن القانون يسمح برجل وامرأتان للشهادة لكن لا يسمح بأربع نساء. توسّلت إليّ أن نحاول حتى لا يضيع حقها، فشرحت لها أننا نستطيع المحاولة لكن للقاضي سلطة الرّفض. جاء يوم الجلسة وأحضرنا الشاهدات الأربعة ووقفنا أمام القاضي، فاشتطّ القاضي غضباً وأخذ يصرخ: "ما هذا!! أتسخرنَ من المحكمة!؟"، قلتُ له: "لا يا سعادة القاضي، كل ما في الأمر أن والد المدعيّة متوفي وليس لديها سوى أخ واحد، توسلنا إليه أن يقف ويشهد اليوم فرفض بحجّة العيب والسمعة، لذلك أحضرت السيدة أخواتها وصديقاتها اللاتي يعرفن عن تفاصيل معاناتها مع زوجها والعنف والظلم الذي تتعرّض له، وبما أن الشرع يعتبر عقل امرأتان عن عقل رجل احضرنا أربع نساء". فزاد غضبه وصرخ بوجوهنا جميعاً "احضروا لي رجالاً أريد رجالاً"، لم يسمع شهادة النساء، وهددنا برفض الدعوى تماماً إن لم نحضر له رجالاً، وضاع حق المرأة لأنها لا تعرف رجلاً يشهد لِصالحها في المحكمة.