Oct 3, 2017

أختي الكبيرة تناديني بالعاهرة!




أختي الكبيرة أو (شرقوه زقّوه) كما تُسميها أمي، تُناديني بالعاهرة!



اختي الكبيرة تواصت معي أمس لِتقول لي إني وسخة، و قحبة، و رخيصة، و واطية، و سافلة، لِتُخبرني كم أنا مشمئزة و حقيرة .. لِتُعايرني بأن كل ما أكتبهُ في مدوّنتي هو إثبات بأنني وضيعة و مُقرفة! و بأنني أحب تمثيل دور المسكينة المظلومة و أنني بالواقع منافقة خسيسة.

لم أستغرب منها هذه المسميّات، لكن استغربت أنها تقرأ مدوّنتي! لم أكن أعرف أنها مهتمة بكتاباتي وأفكاري! تلك الأخت التي لم تهتم بي يوماً، لا تتواصل معي إطلاقاً، لم نتحاور أو نتحدث أبداً عن أي شيء ذو أهمية، لم يكن بيننا أي حميمية، أو أخوّة، أو حتى صداقة. تفاجأت أنها تحرص حرص شديد على قراءة كل ما أكتبهُ هنا، وبأنها تراقبني بِخسّة وصمت، وتدوّن ما تقرأه داخل عقلها الصغير حتى إذا سنحت لها الفرصة تأتي لِتُفرِّغ كل نفاقها، وسمومها، ورياءها، وضحالة عقلها عليّ.
دعوني أحدثكم قليلاً عن أختي الكبرى. أختي التي لم تكن يوماً أختاً لي، الأخت الكبيرة عادة (في الأسر المحترمة) تخاف على أختها التي تصغرها سناً، تحاول حمايتها والمحافظة عليها، تعلّمها التصرّف الصحيح وتبعدها عن الخطأ أو على الأقل تنصحها بالإبتعاد عن الخطأ، وتحاول أن تكون مثلاً أعلى يُحتذى به.

أما أختي الكبيرة فلم تكن أي من هذه الأشياء، من عمر صغير جداً، بدأت بمحادثة الشباب والخروج خلسة معهم، علمتني أن أفعل المثل، كانت تجبرني أن اخرج معها في ظلام الليل للقاء الشباب في سياراتهم أو في مكان مظلم حيث لا يرانا أحد. كنتُ صغيرة جداً، في الثالثة عشر من عمري، وهي في الخامسة عشر من عمرها، كنت أقول لها بأنني خائفة و بأن أحدهم سيرانا و يبلّغ والدينا، أو أن والدينا سيكتشفان خروجنا في الليل وستحصل مشكلة كبيرة، لكنها كانت تعايرني "لا تصيرين خوّافة" ، "لا تصيرين ياهل"، "لا تصيرين حمارة".. تم اكتشاف أمرنا، أمي كانت تبكي كثيراً، وتضربنا وتعاقبنا وتهددنا بإخبار أبي الذي حتماً سوف يضربنا بل "يذبحنا". بدأت أميّ تحرمنا من كل شيء، من الخروج، ومن التحدث مع الصديقات على الهاتف. وعندما توقفتُ أنا عن مطاوعة أختي الكبيرة بمغامراتها الغرامية، استمرت هي من دون أي خوف أو اكتراث، أو تردد، لم يكن يهمها الألم الذي كانت تسببه لنا جميعاً كأسرة. لم أستطع أن أستعيد ثقة أمي بي أبداً، حتى عندما توقفت عن اتباع أختي في أفعالها، ثقة أمي بي قد تلاشت تماماً وصِرتُ أُعاقب مع أختي في كل مرّة يُكتشف أمرها، حتى لو لم أكن معها، أو أحاول مساعدتها. كانت أختي تعلمني الكذب، وتُعلمني كيف ألفّق القصص والحكايات إذا اكتشفت أمي أمرنا، وكيف أغطي على فعلتها وأدعي أنها كانت هنا أو هناك عندما تخرج مع أصحابها الشباب. لازلت أذكر تلك الليلة التي ادعت فيها أختي أنها ستزور صديقتها التي كانت جارتنا، بيتها كان يبعد بضع خطوات من بيتنا، لكنها في الحقيقة كانت مع شاب، نادتني أمي لنبحث عنها في الليل بعدما تأخر الوقت ولم تعود، وشاركتنا صديقتها (الجارة) ووالدها بالبحث عنها، لأننا ذهبنا لمنزلهم بحثاً عنها فقالوا بأنها لم تأتي لمنزلهم. كان الأمر مخيف، لأن الوقت كان متأخر، وكان الأمر محرج جداً امام والد جارتنا، الذي رأى الخوف على وجه أمي واضطر لمصاحبتنا للبحث عنه، لكن كان واضحاً أنه لم يعد يرغب لابنته بمعرفتنا. في النهاية وجدناها مع شاب في السيارة.  أو المرّة التي كنت أساعد أمي بركوب السيارة، كانت مريضة وأبي سيأخذها للمستشفى، فرأيت من طرف عيني حركة غريبة من الشارع المقابل ولما نظرت، كانت أختي داخل سيارة مع شابان اثنان وكانت تُلوّح لي وتضحك متشمتة ساخرة. أو المرة التي أكتشفتها أمي تنزل من سيارة شاب و كانت تلبس "عباية" من دون أي شيء تحتها!

هذا الشاب، تعرفت به أختي بعد سلسلة طويلة من الشباب، كان اسمه "محمد" وكان يدّعي التدّين. كان يتحكم بأختي، يقول لها ماذا تفعل، ماذا تلبس، وبماذا يجب أن تفكر. كان يمنعها من الخروج معنا، يقول لها "لا تخرجي مع أمكِ وأخواتكِ لا أريد أن يراكِ أحد". كانت ترفض الخروج معنا ارضاءً لحبيبها، صار يمنعنا ابي جميعاً من الخروج لأنه لا يريدها أن تبقى وحدها بالمنزل: "إما أن تخرجن جميعكن مع والدتكن، أو لا تخرجن بتاتاً" كان يقول. لم نعد نخرج معاً كأسرة، صارت تبتعد عناّ أكثر وأكثر لأن حبيبها من المذهب الشيعي، وقد أقنعها أن تتشيّع لِتكون مثله، ففعلت ارضاءً له. كانت أمي تبكي كثيراً، تحاول اقناعها، تتوسّل إليها أن تعود كما كانت، من دون أي فائدة. لم يعد لأي مناّ أي قيمة بالنسبة لها، الشخص الوحيد الذي يهمها هو حبيبها، كانت مستعدة أن تُضحي بنا جميعاُ من اجله. ابتعدت أختي عنيّ، أصبحت غريبة عنّي، لم نعد نضحك، لم نعد نتكلّم، لم نعد نفرح، لم نعد أخوات. جعلها حبيبها تتغطى تماماً من حجاب وعباءه وغيره، وأقنعها أن تدخل كلية التربية الأساسية بعد التخرّج من الثانوية حتى لا تختلط بالشباب. تحوّلت ببضعة أشهر إلى امرأة كبيرة في السن، تعيسة، لا طوح لها ولا أحلام، حلمها فقط الزواج بحبيبها المتزمّت الذي لم يبدي حتى الآن أي رغبة بالزواج منها. ابتعدت عنا، تلففّت بكسائها الأسود، طمست أحلام وطموح والدينا لها بدخول كلية الطب او الاسنان أو الهندسة. كانت أمي تبكي وتصرخ وتحاول أن تعيدها لرشدها بشكل يومي تقريباً، وكان أبي يبكي ويصرخ ويحاول أعادتها لرشدها من دون فائدة، كان يضربها ويهددها بالقتل. كان بيتنا في حالة عزاء مستمر، الكل حزين، الكل صامت، والكل خائف من الصدمة التالية، متى ستكون؟ بماذا ستصعقنا أختي هذه المرة؟ وكم سيكون الأمر حزيناً وكئيباً؟ حوّلت حياتنا إلى جحيم. عندما كنتُ أحاول أن أشرح لها كم تغيّرت كان ردها دائماً: "إكلي خراج انتي ولا تدخلين".

بعدما صار واضحاً أن حبيبها "المتدّين" لا يرغب بها كزوجة، زوّجوها أهلي من رجل آخر يدعي التدّين. زواجاً تقليدياً سريعاً، كان الهدف منه التخلّص منها، بتزويجها بأول شخص يتقدم لخطبتها. وبالطبع عادت للمذهب السني لأن الدين والمذهب بالنسبة لها حذاء تلبسه وتخلعه على حسب طلب الرجل الذي أمامها. زوجها ايضاً يتمتع بالتحكّم بها ويشعر بذكوريّته بالتأمّرعليها وتصغيرها والتقليل من شأنها واستغلالها. هذه هي أختي التي تدعي الفضيلة، التي تضطهدني وتحتقرني، وتلقبني بالعاهرة الرخيصة وترى نفسها أفضل منيّ لأنها تلبس الحجاب والعباءة وبالتالي فهي محترمة جداً، وعفيفة جداً، وشريفة جداً. أما أنا التي لم أعد أحب لعب دور تمثيلي وادعاء الطهارة والدين، لأنني في الواقع لستُ طاهرة ولم أعد أكترث للدين، وأكتب ما يحلو لي في مدوّنتي، فمن الطبيعي أن تلقبني أختي بالوسخة والقحبة.. هذا ما يفعله الدين بِمُدّعين التديّن، النفاق، والرياء، وتحقير الآخرين، واضطهادهم. لا يشعر المنافق بأي قيمة لذاته إلاّ عنما يُحقر من حوله ممن لا يرغبون بالادعاء والنفاق والتمثيل كما يفعل هو.

في رسالة كتبها "كافكا" لحبيبته "ميلينيا"، قال: "أتعلمين يا حبيبتي لماذا أتكلم عن الطهارة؟ لأنني قذر، قذر جداً"











Oct 2, 2017

My older sister calls me a slut.




My older sister, who was never a true sister to me. Called to tell me what a pathetic, cheap whore I am, she said that I’m dirty and disgusting. And that she’s repelled by the shameful things I write here on my blog. That I’m a shameless Slut.

My older sister started pretending she was pure, pious and religious when she was about 17. She liked this really creepy religious guy who used her, and made her go all “modest” and she did stuff to impress him. She covered up, and converted from “Sunna” to “Shia” to please him. Snuck out in the middle of the night with him. Before him, she taught me how to sneak out at night to meet guys, she snuck them into the house too. She taught me to lie to our parents, and cheat, and steel the phone whenever our parents hid it from us. Yes, she started young! She made me cover for her, and lie for her, and no matter how much our parents yelled, cried and pleaded with her to change her ways, she wouldn't. The creepy religious guy controlled her, told her what to do, where to go, what to think, and what to wear. He even convinced her that she doesn’t need a college degree! Because to him, she's for fucking, not learning. 

When she got older, and creepy religious guy showed no signs of taking her as a wife, she was married off to another ostentatious religious guy. Continuing this virtuous façade, she thinks she's entitled to be condescending to someone like me, someone who chooses not to pretend. Not to pretend to be a good Muslim when I’m not, not to pretend to be a pure woman when I’m not. And by shaming me, and judging me, she feels superior.

I never knew she read my blog, I was flattered really! Confessing that she reads me, and reads me “religiously” (no pun intended)! Proves how interesting I am. That my posts are indeed intriguing. So intriguing that my own sister, who never talked to me, was never there for me, who constantly got me in trouble when we were growing up, and never gave a fuck about me. Goes to her laptop, probably late at night, when her kids are a sleep, and her husband still not home, and sneaks onto my blog, relishes on all the juicy details, takes notes, for a time like this, when she can let it all out. I’m pretty sure she finds my blog entertaining, because why keep going back? why read more, and more?

So here’s to my sister. The shittiest sister in the world. Keep reading, because you’ve encouraged and inspired me, you’ve given me food for thought. You’ve inspired me to write about pretentious fucks like you, who believe they’re better than me. 
Righteous women like you, may pretend to be virtuous, you can pretend that wearing a smelly “Abaya” makes you pure, upright, and decent, but deep down, my dear, you want to be me. You wish you had my freedom, my courage, not caring what society thinks, not caring what people say, not caring what your shitty husband and your shitty in-laws will do.

Oh, by the way, when you first married your “religious, good” husband. He used to come to the house a lot, it was annoying, because I would catch him staring at me while I was swimming, I used to wear that cute sexy pink bathing suit which he apparently loved, and whenever I looked up at the big bay window in the kitchen, there he was, watching, like the pervert that he is.  



























Sep 18, 2017

My Dream Came True!


I stumbled on a quaint art shop (gallery) called Article, located in a beautifully designed shopping mall. After getting in touch with the owner Othman Al Othman, I wasn’t only encouraged to exhibit my paintings, but to also come and paint (live) every day, in order to attract commissions, buyers and art enthusiasts. I left my energy draining, emotionally scarring law job, to become a full-time artist. Although it’s only been a week since I’ve started as an art resident at Article, my experience has been amazing. I love showing art to people, I love all the inspiring and meaningful conversations these art works provoke. I love setting up my easel, brushes and paints at 8:00 am every morning in the lovely open space of the mall. I get so many compliments, feedback, oohs and aahs from passersby. I’m giving an art course for beginners in October. And today I was commissioned to do a portrait for a very elegant lady, who invited me to her luxurious home. Then, over fed me, and over paid me for my work!
I’m blown away by how lucky I’ve been, to have found the shop, to have found Othman, who is super supportive and caring. I’m so grateful to the universe for giving me everything I’ve always dreamed of, Everything.

I’m finally in the right place, after being so lost for so long. I’m finally doing what I love, what I was born to do. But to be shown so much appreciation, to actually be paid for it, well, it’s just wild! Wild and beautiful.






If you live in Kuwait, come and visit me at Article in The Promenade Mall, ground floor, next to Caribou Café.










Sep 7, 2017

The Longest Tunnel




People try to reach me, I try to reach people. But

my sadness is the longest tunnel, where the reception is always bad.

The light is not at the end of my tunnel, the light is not the way out.

The light is a mere flash, in the second-long intervals in-between tunnels.  

The flash is people’s voices telling me to:

Go out more,

Make new friends,

Exercise,

Take antidepressants,

See another therapist.

As I nod and say thank you. My mind, filled with abusive insensitive mouths, that understand my pain more than I do. 

I don’t tell my therapist that I feel worse when I leave her office. 

I tell my therapist that my body feels heavy, that my feet are made of lead, that my bones are as brittle as porcelain. I say my body is sore, and achy, and that I’m always tired.

She suggests I rest more.


I tell her that I wish to be touched, not in a sexual way. That I would like to be held.

She suggests - like all my therapists before her - A massage.

I want to explain that that’s not what I mean, that I tried getting a massage once, and it was a terrible experience, but I’m afraid I will sound like I’m dismissing her advice.

I’ve dismissed too many of her advice already, and soon she will grow impatient. 

The way my mother was impatient with me when I was child, and almost always sick.

The way my father was impatient with me when I was a child, and didn’t understand math.

I tell her I can’t trust the good days, because they are always followed by a very steep fall.

She suggests I be more optimistic.

I want to task her to please stop suggesting.

I saw her yawn once, while I was wrenching my heart to her, and I understood.

That my sadness is very boring - of course -  but also, that my sadness pays the rent, that my sadness puts people in college, and finances vacations. That my sadness is a tremendous industry, that my sadness is necessary.













Aug 22, 2017

So tired of your shit..



Dear Man,

I’m tired of feeding your insatiable ego.

I’m tired of massaging your relentless vanity.

I’m tired of being the microscope you need in-order-to see:

Your shrunken masculinity, inflated.

Your tiny dick, enlarged.

Your poor achievements, overrated.

I’m tired of being the dark empty backdrop, against which only you can shine.

I’m tired of making myself smaller, so you can feel bigger.

Pretend I’m weak, so you can feel strong.

I’m tired of lowering my expectations.

I’m tired of tolerating your insecurities and pride.

I’m tired of accommodating you.

Agreeing with you 

Forgiving you.

Indulging you.

Prioritizing you.

Catering to you.

Favoring your opinion.

Glorifying your Damn Mother.

I’m tired, man..

I’m tired of your shit..

You’re just not worth it.







Aug 20, 2017

هناك خطأ ما



تعرف أن هناك خطأ ما. تشعر أن هناك خطأ ما. شيء بداخلك يشبه الضمير، يشبه الروح، يشبه العقل، يشبه الإنسان، يؤكد لك أن هناك خطأ ما...

هناك خطأ ما، عندما تخرج وتمارس حياتك بشكل عادي جداً وأنت تعرف أن 25 ألف إنسان يعيش في بلدك محروم من أبسط حقوقه: الإنتماء، الطبابة، التعليم، العمل، الزواج، السفر، الهويّة...

لابد أن يكون هناك خطأ، عندما يكون التمييز بسبب المذهب، الدين، الأسرة، القبيلة، لون البشرة مقبولاً جداً، وعادياً جداً، ومتوقعاً جداً، بل ومرغوباً جداً...

هناك خطأ، هناك خطأ جسيم، إن كنّا اعتدنا أنّ جنسية معيّنة (جنسياّت معيّنة) من البشر خُلِقوا فقط لخدمتنا، لا ننظر لهم كبشر، بل كمخلوق ثانوي، لا حق له، لا صوت له، لا مشاعر له، لا احترام له، لا اعتراف به. فقط يخدمك، ويُحضر طعامك بالمطعم، ويزيل قاذوراتك في الشارع، وتُنْزِل نافذة سيارتك الفارهة بضع سنتميترات عند إشارة المرور لِتَمدُّ الورقة النقدية باتجاهه، فيأتيكَ راكضاً، لاهثاً، كحيوان جائع...

فعلاً هناك خطأ، عندما تكون أسوأ إهانة يمكن توجيهها للرجل هي تشبيههُ بالمرأة، وأعظم إطراء للمرأة تشبيه أفعالها بأفعال الرجل...

هناك خطأ فادح، عندما يكون منظر حيوان مدهوس في منتصف الشارع. أمعائه، ودمائه متطايرة على الإسفلت، منظر طبيعي جداً، لا يدعو للاشمئزاز، ولا التعاطف، ولا الشفقة، لا يدعو للحراك أو التغيير..


هناك خطأ عندما تكون عباءة سوداء هي المعيار الذي يحسم النقاء والطهارة، وكثافة شعر الوجه هي التي تحسم مدى قربك من الخالق...


هناك خطأ ما عندما يكون الإسراف بالطاقة علامة تدل على الترف، والإسراف بالأكل علامة تدل على الكرم...

هناك خطأ ما عندما يكون منظر القمامة في كل مكان لا يزعجنا، عندما يكون رمي القمامة بكل مكان لا يعنينا، ولا يؤرقنا...


هناك خطأ كبير جداً، عندما تمتلئ الشوارع بلوحات دعائية عملاقة، تُقنع المرأة أن تكون أقصى اهتماماتها، أن يكون شغلها الشاغل، تصغير الأنف، ونفخ الفم، وشد الوجه، تخسيس الجسد، وتركيب الرمش، وتغيير لون الشعر والعينين...

هناك خطأ عندما يقتنع الرجل تماماً أنه آلهة، لا يُحاسب، لا يُطالب، رغباته مُطاعة، أهواءه مُجابه، شهواته مشبعة، نرجسيته مُصانة، عنجهيّته لا تُمس، لا شيء يثقل كاهله ولا ضميره، معيار رجولته عنفه، وارتفاع صوته، وحجم عضلاته...

هناك خطأ جسيم إن كناّ لم نعد نطمح، أو نحلم، أو نجتهد، لأنه لا مكان بيننا لطامح، ولا حالم، ولا مجتهد في وحل الفساد، والوساطة والمحسوبية...

هناك خطأ كبير عندما ندهس المبدع، ونُتفِّه المبتكر، ونُحقِّر الفنان، ونُصغّر الاديب ، نهمشهم، نغلّف عقولهم بالأسلاك الشائكة، نُعثّرهم بالخطوط الحمراء، نهددهم بالسجن والاضطهاد، نُرهبهم بالدين والسلطة، حتى يموت الجمال، ويختفي الإلهام، وتضيع المعاني والأشياء التي نبحث عنها طوال الحياة، فتُدفن عقولنا وأرواحنا تحت الغبار والقبح، والجمود، ولامبالاة...

هناك خطأ فعلاً، عندما يصل الفرد إلى مرحلة مخيفة من الجهل، لا يهمه قراءة أي شيء، ولا تعلّم أي شيء، موقناً أنه لا فائدة من توسيع المدارك ولا تطويرالأفكار. لأنه اكتفى منذ ولادته برأي أبيه، وبرأي جده من قبله...

كم ابتعدنا..
كم ابتعدنا..
كم ابتعدنا..

كم ابتعدنا عن الصواب، حتى خُيّل لنا أن الخطأ الذي انغمسنا فيه انغماس الخنازير في الوحل، ليس خطأ على الإطلاق.













Aug 17, 2017

قلتُ لا




قال الرجل: كوني مُطيعة، فأنا لا أشعر بأنني رجل إلاّ عندما أُمارس سلطتي على المرأة.
قلتُ: لا

قال: كوني ضعيفة، كي أشعر بأنني قوي.
قلتُ: لا

قال: كوني مترددة وخائفة وخَجِلة، حتى أشعر أنني ذا قرار
قلتُ: لا

قال: كوني غبيّة أو على الأقل اصطنعي الغباء، لأشعر أنني أذكى منكِ، فلا شيء يُهين ذكورّيتي أكثر من المرأة التي تفوقني ذكاءً وثقافة ومهارة.
قلتُ: لا

قال: ابكي عليّ عندما أهجركِ كي أشعر انني ذو قيمة.
قلتُ: لا

قال: أكتبي الشعر والخواطر بحبي وعن رجولتي، فأنا لا أرى ذُكورّيتي إلاّ في عينيكِ، ولا أسمعها سوى بكلماتكِ
قلتُ: لا

قال: اطلبي نصيحتي، وتوسلي إليّ كي يتضاعف حجمي، وأظنُّ أنني ذو حكمة، وأتوهّم بأنكِ مدينةً لي. 
قلتُ: لا

قال: اسمعيني باهتمام وأنا أتفلسف عليكِ، و لِتَعتصِرُكِ الغيرة حين أقصُّ عليكِ أساطير وتفاهات وأكاذيب عن مغامراتي ونسائي وعن تجاربي الساذجة السطحية.
قلتُ: لا

قال: تَزيّني وتجمليّ وابرزي ملامح أنوثتك لي فقط، واحجبي جمالكِ عن الناس، كي أتوهّم أنني أملككِ كجارية، لا قيمة لها سوى تحت سيطرتي.
قلتُ: لا

قال: اغدقي عليّ بالمديح ليلاً ونهاراً، حتى لو كنتُ لا أستحق كلمة ثناء واحدة، اشعريني بأنكِ لا ترينَ سِواي، لا ترغبين إلاّ بي، كأنه لا يوجد رجلاً آخر في العالم غيري.
قلتُ: لا

قال: أُعبديني وأجليني كإلاهة أمام الناس، وفي خلوتنا عامليني كطفل ضعيف، غبي، مغفّل
قلتُ: لا.