Jan 2, 2013





جناح  7 و 8 و 9 أطفال


هنا أصابع صغيرة ملفوفة بقطن طبي و شاش ولاصق
و أذرع ضئيلة لحمها طري مثقوب عشرات المرات بوخز الأبر
و عيون رطبة
و وجوه مرسومة بالرصاص الباهت


هنا أطفال لا يضحكون, لا يركضون لا يفرحون
عروقهم مربوطة بمطاطيات المغذي
أفواههم  مغلقة بكمام الأكسجين
قلوبهم نبضها سعير


هنا ستار يفصل فراش عن فراش
هنا تنقلب مفردات الخصوصية
تضم أم رضيعها ذو الأسابيع
الملتصق بالأجهزة
نظراتها شاخصة
رجاءها يرتطم بزوايا الجدار


هنا يعقمون كل شيء
الأغطية و الأرض و الحقن
ثم يجردون الإنسان من إسمه و لونه و أصله و جنسه
و يسمونة "حالة"


هنا بعض "الحالات" لا تستجيب للدواء
لا تستجيب للعلاج
هنا جسد لا يريد إكمال الحياة
يسحبون منه مصطلح "حالة" و يعيدون إليه  "إنسان"


هنا الأطفال كبار
أحدهم يلهو بالألوان ثم يرميها و يقول
عليَ أن آخذ حقنة السكري
و آخر يعلن أن عليه الذهاب لغسل كلته
هنا الطفل يتعلم كيف يلوّن الحياة


هنا المكان الذي يجب أن يزوره كل جاحد
عندما تخرج من باب "هنا"
تعرف كيف أن للصحة تاج