Aug 2, 2014


لا أدري ما إذا كنتُ سأندم على هذهِ الخطوة في المستقبل أم لا، لكن، ها هو الكتاب، و لم
 يعد هناك أي مجال للتراجع الآن! نشرتُ  مجموعة من خواطري في كتاب صغير و أسميته "وضعتها أنثى"، لماذا هذا العنوان؟ قد يكون لأن السيدة مريم  بنت عمران والدة سيدنا عيسى عليه السلام هي الأُم الأعظم و الأروع بالنسبة لي، هي المثال الأجمل للمرأة و الأم، جملتها الشهيرة "ربِّ إنيّ وضعتها أُنثى" آية 36 من سورة آل عمران هي من أعظم و أروع العبارات ، امرأة ضعيفة ووحيدة تتحمل جحيم المخاض وعذاب الولادة الأولى متشبثة بجذع نخلة وهي لا تعلم حتى مصدر هذا المخلوق الذي قد نبت في رحمها، لكنها تحبه، تحبه بكل خليّة من خلاياها وهذه هي الأمومة الحقيقية، هذه هي المرأة الحقيقية التي تحب من دون لماذا؟ ومن أين؟ وإلى متى؟ ثم تقول لربها بكل شغف وبكل ثقة أنها وضعتها أنثى! هي لا تعلم ما ولدت، لكنها برِّقة قلبها وحبها لهذا الوليد تظنهُ أنثى، لعلها تمنّت أن يكون أنثى لكن الأقدار و مشيئة الرب أرادت غير ذلك، إرادة الرّب أرادت نبياً ذكر.. بإمكانه عزّ و جل أن يخلق نبياً ذكراً من دون أن يولد من رحم امرأة فهو القادر على كل شيء فمثلما نفخ الروح في رحم مريم من دون أن يمسسها بشر يستطيع بلا شك بناء ذكر من عدم ليكون مُذَكِّراً و بشيراً و داعياً ساعياً في سبيل الله، لكن الله تعالى أراد أن يكون مصدر سيدنا عيسى الأنثى ، كما شاء ذلك لكافة الأنبياء ليجعل بذلك الحقيقة الأبديّة: لا وجود للرجل من دون المرأة

 قد يكون السبب الآخر الذي اخترت من أجله هذا العنوان هو أنني أُماً لفتاة صغيرة اسمها جوري وهي وحيدتي ومن خلال عينيها أرى الحياة من جديد ، من خلالها هي فقط أستطيع لأول مرة أن أرى نفسي بصورة الأُم، بصورة الآخر، بصورة التربة التي نبت منها الزهر وليس الزهر، أو الغيمة التي ولد منها المطر و ليس المطر، أستطيع بها أن أكون، لكن كينونتي هي أخيراً بعيدة عن نرجسيتي و ذاتيتي التي أرهقتني كثيراً

 وقد يكون العنوان أيضاً دليلاً على الكتاب ذاته، فقد استجمعت الكثير من قوتي و الكثير من الجرأة لأنشره لأنه يحتوي على خواطر عديدة من تجارب خاصة جداً، أتكلم في الكتاب عن تجارب الأمومة الجميلة لكن من دون أن أتحاشى الضريبة الغالية جداً التي تفرضها الحياة على الأم العزباء، في الكتاب أحكي تجربة الطلاق والخذلان، و الحب والخسارة والفقد ووهم السعادة الذي نظل طوال العمر نلهثُ بحثاً عنه، لكن الصوت دائماً الذي يتخلل الكتاب هو صوت الأُنثى، الكتاب يحتوي على اسطوانة (سي دي) تحتوي على تسجيل صوتي لبعض الخواطر في الكتاب مع موسيقى هادئة

 أتمنى أن ينال هذا الكتاب المتواضع إعجاب القراء

الكتاب متوفر في: مكتبة جرير، مكتبة العجيري، مكتبة ذات السلاسل، مكتبة دار العروبة، مكتبة نيويورك، مكتبة آفاق، ومكتبة شركة المكتبات الكويتية



غلاف كتاب  وضعتها أنثى