Oct 15, 2013

Without Roots شجرة جرأت على الرحيل




She was a tree without roots,

disdained by tradition and fetter worshipping trees.

She traveled.

She walked away from unhealthy soil,

from drowning rain, from

frost that bit bitterly into her shiny leaves.

She walked to better places, searched and wandered.

She did not want to bear heavy fruit, her limbs, sprung light pink flowers

that glowed in daylight and oozed essence sweet in the dim of twilight.

She did not want greedy crows to nest on her branches, she shook in objection.

She did not want to be cut and shredded to paper, she did not want

to be narrowed down to a chair, for she, was a wandering tree.

But she loved swinging laughing children, and

she loved shading lovers, their etched scarring hearts made her bleed.

She would travel, wandering, carrying children’s laughter and

heart shaped scars that dulled over the years, forgotten, by lovers who etched them.









كانت شجرة من دون جذور، تجرؤ على الرحيل،

تَضطّهِدَها الأشجارُ اللاتي يعظّمن التقاليد والقيود والأغلال،

كلما ضاقَ عليها رَحَلَت

تركت أراضي جفّت أتربتها، وأخرى غارقة بمستنقعاتٍ الطحالبِ والضفادع والبعوض،

ورحلت عن الصقيع الذي جمّدَ أوراقها اليافعة المخضرة.

رحلت تبحث وتهيم،

كَرِهَت حملَ ثمارٍ تُثقِلها في ترحالها، فتفجّرت أغصانها بورودٍ صغيرة زاهية، تتوهج

جمالاً في النهار، وتفوح عطراً في المغيب.

كَرِهت أن تَحمِلَ أعشاشَ الغِربان، فانتفضت رفضاً واعتراضاً.

كَرِهت أن تهوى على يَدِ فأسٍ فتكون نهايتها مجرد ورق دفترٍ بائس، أو أسوأ،

أن تكون نهايتها مجرد مِقعدٍ خشبيّ! وهِيَ الشجرة المتمردة على السكون والرضوخ والبقاء.

وأحبت أكثر من أي شيء أن تَتمايل بأُرجوحة أطفال

وأحبت أكثر من أي شيء أن تكون فياً للعشاق..تنزف كلما نحتوا على جِذعها حروفهم.

سافرت، حاملة معها أرجوحة وضحكات الصغار،

وندوب قديمة، ندوب جميلة حفرها ونَسِيَها العشاق.