May 6, 2017

في ممرات المحاكم




في ممرات المحاكم الضيّقة، الكئيبة، جدران متعبة، طلاؤها مهترئ، أبوابها الخشبية البالية تتشعبها شقوق كعروق دمٍ ناشفة ميّته. الهواء المتعفّن بدخاّن السجائر لا يترك مجالاً للتنفس، مقاعد الانتظار دائماً أقل من عدد الخصوم والمحاميين والمناديب، لذا تتكئ الكثير من الأجساد الحزينة المرهقة على الجدران والتي تبدو وكأنها ستميل من ثقل التنهدات البائسة. تنتظر جلوس القضاة الذين في كل يوم يتمادون أكثر بالتأخر في الجلوس على منصاتهم العالية التي ينظرون من على فوقها، ومن تحتِ أنوفهم، على بؤس الحياة ورذائل الأخلاق وانحطاط قلوب البشر وقسوتها.

تتوالى عليّ في كلّ يومٍ قصص النساء اللاتي لم يصلن إلى هذا المكان المريب، إلاّ بعد سنوات من العذاب و العناء و الشقاء و الصبر الذي لم يؤدي إلاّ لمزيد من العذاب والعناء و الشقاء:

"أستاذة فاطمة" - تبدأ (مريم) إحدى مُوَكلِات مكتب المحاماة الذي أعمل فيه –

"بعد زواج خمسة وعشرين سنة، يطلقني من غير سبب ويحرمني من عيالي ويطردني من بيتي ولا حتى يدفع لي مؤخر المهر ولا النفقة ولا العدة ولا المتعة! وغصبني أتنازل عن حقي في البيت! والحين آنا قاعدة بشقة بروحي وما أشوف عيالي إلا بالغصب، أتواصل مع أولادي محمد وعبدالعزيز بالسّر! البنات ما يردون عليّ، لاعب بمخهم وقايل لهم "روحو شوفو أمكم فاضحتني بالمحاكم"، بناتي ما يردون على تليفوناتي واقفين معاه! تدرين إن طول هالسنين آنا اللي أصرف على عيالي، وآنا اللي شايلة كل مصاريف البيت، حتى السفر إذا سافرنا عليّ! كنت أعامله مثل ولدي، مو زوجي، مثل الطفل أسبحه وأحلق له ، وتكفلت بمصاريفه لما بغى يكمّل دراسته"

تقول لي (إيمان): "يمد إيده عليّ، ويسب و يهين، وأكثر من مرّه رفع السكين عليّ، بيذبحني! كل هذا جدام بنتي، لما تكرر الموقف أكثر من مرّة، خليته و رحت بيت أهلي، ما عندي منه غير بنت وحدة، أهلي ما وقفو معاي، كل يوم يحنون عليّ: "متى يتروحين بيت ريلج؟" اضطريت أبيع سيارتي علشان أتكفل ببعض مصاريف بنتي، وعلشان أوكّل محامي، لأن راتبي بسيط"

"تخلىّ عنّا، آنا وعياله (تقول رجاء) وراح تزوج وحده عندها عيال! يصرف على عيالها، وما يصرف على عياله مني. عيالي اثنينهم احتياجات خاصة وبسبب إعاقاتهم أوديهم مدارس خاصه، البنت مدرستها غير عن الولد، والمدارس بعيدة وايد عن الشقة اللي اضطريت أسكن فيه، بعد ما هجرنا و تخلىّ عنّا، لأنها أرخص، بس بين مدارس عيالي البعيدة و السكن هم بعيد، و دوامي والتعب، والمصاريف، موقادره! ما عندي أحد، خصوصاً ان عيالي اثنينهم معاقين و يحتاجون اهتمام أكثر من الطفل العادي"

 "صبرت عليه خمستعش سنة" (تبكي نوره وهي تحكي لي) "من أوّل ما خذيته وهو سكران، كل يوم يرد البيت سكران، انطرد من شغله، يطقني، يطق عياله، ما يصرف لا عليّ ولا على عياله، البيت كلّه أنا شايلته، الإيجار و المصاريف و السيارة، و هم ياخذ فلوسي و يوقعني على قروض، جسمي تشوّه من الطق و التعذيب، و فوق هذا وصخ، عنده علاقات، شكثر شفت صور في تليفونه، وصخ، وصخ، لوطي، قذر! لقيت صور في تليفونه، مع رياييل و حريم! لوطي وصخ! والله تعبت، تعبت!! تدرين إنه يتحرّش في بناته! والله إني أخاف أخليهم في البيت، لما يكون عندي دوام والبنات بإجازة أقفل عليهم الغرفه وأقول لهم لا تفتحون الباب لما أرجع، أو إني آخذ إجازة وأقعد معاهم! حاولت أتطلّق أكثر من مرة، أهلي يقولون لي صبري، أبوي يغصبني أرجع له، واهو يبجي جدام أهلي و يقول لهم انه بيتغيّر بس ماكو فايدة. تعبت، هلكت، أتمنى الله ياخذني و أموت و أفتك، الموت أرحم من هالريّال الوصخ"

مشيتُ مع نوره إلى سيارتها، وتأكدت من صعودها واحكامها الباب، خشيت عليها من زوجها، الذي طلب القاضي حضوره الجلسة. كان يقف أمام القاضي يتصبب عرقاً كالخنزير، عيناه حمراوان وجاحظتان من شدة السُّكر، لون وجهه لون المرض والبغيّ والعربده، دشداشته تكاد تتمزق من هول كرشه. عندما انتهت الجلسة التي حاول فيها أن يقنع القاضي أن زوجته مجنونه وأنه بالواقع زوج ملائكي وأب حنون، كانت تتطاير نظرات الشر والغضب والعنف من عيناه المخيفتان: "تعالي نوره أبي أتفاهم معاج"، لكنني أسرعت معها إلى سيارتها، بعد أن ضممتها وقلت لها لا تخافي، كل شيء سيكون على ما يرام، وأنا أعلم، كما تعلم هي، أنه لن يكون كذلك.

أسرعتُ أنا أيضاً إلى سيارتي، ورحلت وأنا أرتعش، سمعتُ قلبي يقول لي "لا تعرضيني لكل هذا الألم، أرجوكِ"، بكيت، وبكيت، و بكيت، كلما رأيتُ ظلم الرجل على المرأة، كلما رأيت عنف الرجل مع المرأة، كلما رأيت قسوة الرجل على المرأة، عشتُ ثانيةً ظلم و عنف و قسوة طليقي عليّ، و ظلم وعنف و قسوة والدي عليّ، فبكيت و بكيت و بكيت و بكيت و بكيت..



تم تغيير أسماء النساء في هذا النص و استخدام أسماء مستعارة