13 Apr 2021

To Come This Far

 You can listen to my audio essay "To Come This Far" here: To Come This Far


















13 Mar 2021

I'm Fatima, A Refugee from Kuwait

Thank you Lifehacker for allowing me to tell my story.

Click here if you'd like to read my essay: I'm Fatima Matar 





















7 Feb 2021

Is the Hijab really a choice? And is there equality between men and women in Islam?

 You can listen to an audio recording of this essay here: 

Is the Hijab really a choice? And is there equality between men and women in Islam?


“A feminist is any woman who tells the truth about her life” - Virginia Woolf


I recently read a thread of tweets by a woman named Sarah Mughal Rana. Sarah is a Pakistani Muslim living in Toronto Canada, she wrote about her frustration with how Muslim women are portrayed in Literature. According to Sarah, the stories written by and about Muslim women often focus on how these women are oppressed and forced to wear the Hijab, these works of literature Sarah is criticizing often highlight the unequal treatment of women in Islam, branding it as a misogynistic faith. Sarah wants more stories about how Muslim women choose to wear the hijab, and on the beautiful journey, a Muslim woman embarks on to reach the conviction that it’s better for her to cover her hair and dress modestly. She also claims that Islam treats men and women equally, and Muslim families don’t favor their sons, and always respect their daughters. Instead of continuously telling the upsetting story of arranged marriage, where a Muslim woman is forced to marry a man she doesn’t know, want, or like, Sarah wants Muslim Romance stories, claiming that there is a “Halal” way of being romantic in Islamic culture without any physical or sexual contact between a man and a woman, which Islam prohibits.  

I started my response to Sarah’s tweets by saying that I’m glad her family practices a more tolerant Islam, however, what she wrote about not forcing the Hijab on women, and equality between men and women in Islam is simply not true. As I started to post my responses to Sarah in 280 characters posts that Twitter allowed me, with proof from the Quran and Prophet Mohammed’s Hadith, Sarah blocked me. I wasn’t surprised by Sarah’s reaction. It’s not the first time a Muslim shows intolerance towards people who disagree with them, and I should know I renunciated Islam many years ago due to its intolerance and oppression of women.

I’m originally from Kuwait, a Muslim country, I was raised in Kuwait by two Muslim parents and was taught Islam everyday in the Kuwaiti public schools, throughout my education and in law school where I got my law degree I had to learn Sharia Law and memorize the Quran and the Hadith. I say this in order not to be accused of arguing from a Western person’s perspective who knows nothing about Islamic except reading a book or two by Westerners who view Islam as hostile and misogynistic.

Let’s start with the basic facts:

Islam does not treat men and women equally, in Islam daughters inherit half of what sons inherit. Men practice polygamy, women cannot. Husbands can, and often do discipline their wives by beating them. Muslim men can marry non-Muslim women, Muslim women are prohibited from marrying non-Muslim men. Divorced Muslim mothers who remarry lose the custody of their children, that’s why most divorced Muslim women never remarry, while divorced Muslim men almost always do. A Muslim man can divorce his wife whenever he wants, without a reason, and without her knowledge. Divorce can only be granted by the husband, this means that a Muslim women can ask for a divorce but it’s up to a husband to grant it or deny it. If she seeks the courts, she must also convince the court of why she’s pursuing a divorce, if she claims physical violence she must prove this, if the husband is not providing for her and her children, she must prove this, unlike the man, the woman has to have a good reason for divorce either physical abuse or lack of provision. The portion of the male body that should be covered for modesty is from the belly button to the thigh. While a woman must cover her whole body, allowing only the face and the hands to show in order to meet the criteria of modesty required in Quran and Sunna. Hence the familiar photo that always makes the rounds on social media where the Muslim man is happily swimming in a refreshing, cool looking blue ocean wearing nothing but swimming trunks, while his covered up wife, veiled from head to toe in black garbs sits on the shore and under a hot sun watching him, and slowly melting in the heat.

This is regarding unequal treatment stated in the Quran and therefore basic to the faith. Now let’s look at more restricting and harmful practices that affect Muslim women (in the Hadith) Hadith is everything the Prophet Mohammed said and ordered his followers to do:

Islam permits marriage to child brides as young as nine years old. Hence the Prophet’s marriage to Aisha when she was nine years old. The Prophet Mohammed said in a Hadith: “If I were to order anyone to bow to anyone else, I would order a wife to bow to her husband.” The Prophet also said in another Hadith: “If a man is praying and a donkey passes by, or a black dog passes by, or a woman passes by, his prayer is rejected” Women being equal to donkeys and dogs that invalidate prayer. The Prophet also said “Teach your children to pray by seven years old and if they are not praying five times a day by the age of nine, beat them” this last Hadith does not exclusively harm women, but proves the hard handedness of Islamic teaching, the faith that claims to be merciful and peaceful. In Islam Abortion is forbidden and homosexuality punishable by death,

Now let’s focus on the Hijab and women’s modesty:

Women are ordered in the Quran to wear a veil, and dress modestly, and not to show their beauty in order not to be molested, harassed, and raped by men. This is mentioned in more than one verse in the Quran, but I will focus on verse no. 31 of Surat Al Noor. Let’s talk about this for a moment, what was the occasion that prompted this order for women to cover up? During the time of the prophet, a thousand and four hundred years ago, there was no plumbing, women who needed to relive themselves in the night had to go out to the outskirts of the village, this gave predator men an opportunity to attack them in the darkness when its hardest to identify these predators and hold them accountable. When the problem was raised to the Prophet, he claimed that God sent him the Quranic verse ordering women to cover up as a solution.

Unfortunately, in many cultures, we are still having the same argument today about rape. Women are attacked and raped by male predators and blamed for the way they were dressed. Feminists have pushed hard against this, rape is not a woman’s fault no matter what she is wearing, miniskirts don’t cause rape, rapists do, especially when we know that modestly dressed women get raped too, children get raped, and men get raped.

The fact that Muslim women were not safe from rape and molestation on their trips to the toilet during the time when Islam was in its prime, when the Prophet was personally teaching his followers virtue and piety, proves that Islam failed to protect women, and that Islam does not empower women, but holds them responsible for men’s attacks on them, and emphasizes the misogynistic, false, and harmful insinuation that men are unable to control their sexual urges, emboldening men to continue to harm women under the excuse that they are not veiled. It also proves that Islam has failed to teach men chastity, righteousness, and morality.

Actually Islam goes further than just blaming women for rape and harassment. Islam teaches a woman that if she entices a man with her beauty due to her immodest way of dressing, and he begins to fantasize about her, she is punished for his fantasies. A woman is not only responsible for what a man actually does to her, but what a man imagines and dreams of doing to her. This harms women, it makes them live in constant fear of men, it makes them hate their bodies, and practice self-policing. It emboldens predator men who claim they cannot control their sexual urges when they see unveiled women. The Quran tells men to lower their eyes, i.e. not to look at women and therefore be enticed by them. This is harmful, the more Islam hides women from men, the more women are covered and veiled, and men’s desire of them is demonized and suppressed, the more men and women are prohibited from socializing together due to what might happen if they did, the more predator like men behave, the more unbridled their lust. And the more they are inclined to molest and rape. Boys from a very young age should be taught to respect women and never attack them regardless of what they choose to wear, or what they choose not to wear. But this is not taught in Islam.

Despite the fact that Pakistani women wear the Hijab and dress modestly, Pakistan where Sarah is originally from, struggles with extremely high rates of rape. 93% of Pakistani women experience some form of sexual violence in public places in their lifetime according to a statistics published in 2017. The Pakistani Prime Minister has called in September 2020 to toughen punishments against rapists and offenders, after a woman was robbed and gang rapped in front of her children on a major highway. This confirms that it’s not the modesty of a woman’s attire that refrains men from rape but more serious laws and tougher punishments against rapists. No such laws were installed by Islam.

 

Now let’s look at forcing the Hijab on women. Most Muslim women are forced to wear the Hijab, but force doesn’t always sound like “if you don’t cover up we’ll kill you.” Although this happens, a lot. Force takes many forms, shapes and sizes: Force can sound like “Allah awards modest girls and punishes immodest girls” and “we want you to cover up because you’re precious and we know what’s best for you.” And “good men don’t choose unveiled women for wives, they prefer pious modest women.” This is also known as Benevolent Misogyny. In school a Muslim girl is taught from a very young age - usually seven or eight, that not only will she burn in hell if she doesn’t wear the veil, but her parents will burn in hell too, for not guiding her to the right way. Any young girl would be influenced by this, of course she doesn’t want to burn in hell, of course she doesn’t want her parents whom she loves to burn in hell because of her. In textbooks teaching Islam to young girls, there’s always an image of the ideal Muslim girl wearing the Hijab, and a long loose dress that covers her body all the way down to her toes, this also influences young girls to cover up. In many Muslim cultures, family members and relatives encourage a young girl to wear the Hijab by throwing her a party and giving her gifts. Seeing her older sister’s Hijab celebrated with a party and presents, showered with words of admiration, love, pride, and acceptance makes any little girl want the same for herself. The bullying and the condensing language a young girl hears her family use against a woman who is not veiled influences her to wear a veil, of course she doesn’t want to be ridiculed like that unveiled woman her family was criticizing. There’s also the need to belong; as humans we do what the members of our family and tribes do, out of fear of being rejected by the tribe. After all the tribe provides us with shelter, food, love, and community, we don’t want to veer away from what is practiced in the tribe, thus when a young girl sees all the women in her family wear it, out of her need for belonging, she will wear it too.  

Muslim girls grow up in a culture saturated with images of an unwrapped lollipop with ants and flies all over it, the message being that an uncovered woman will be taken advantage of by men. Another image is of a peeled orange left on the ground covered with flies, and filthy with dirt and mud. In these metaphors, men are ants, flies, dirt, and mud. Women are lollipops, oranges, and pearls that must be hidden in velvet boxes and locked up inside a safe. It stuns me, this narrative of objectifying Muslim women, and degrading them to mere things, while simultaneously accusing the Western world of objectifying their women by showing their overly sexualized bodies in ads and on TV.

From the age of nine, Muslim girls are taught in school about God’s wrath on impious women. Women had to cover up because men cannot control their urges if they saw a woman’s hair, bare wrists or ankles. Women who don’t cover up will be dangled in hell by their hair, their male guardians will be punished for not teaching them any better. And the Prophet Mohammed’s warning to his followers - after his journey to the heavens, where he spoke to God, and saw hell. He warned women in a Hadith that most dwellers in hell he saw are women, due to their immodesty, and disobedience to their male guardians.

Another way to measure force is this: If a girl can “choose” to wear a Hijab, but will face emotional, verbal, or physical violence from her male guardians if she “chooses” to take it off, then it’s definitely force.

If Islam empowers women, women in the Arab part of Middle East where I’m originally from would not be suffering from high rates of violence and femicide, UN’s statistics show that in Arab countries 5000 girls and women are murdered every year by their fathers, brothers, and husbands; i.e. the men whose duty it is to protect them. Muslims often argue that rape in Pakistan and honor killings in Arab countries have nothing to do with Islam, but that these crimes are due to deep-rooted tribal and patriarchal traditions men practiced before Islam, complex ideologies still hard to abolish. Okay, let’s agree that violence against women was there before Islam, and Islam should not be blamed for it. This means that Islam has failed after 1,400 years to recondition Muslim men into decent human beings who refrain from raping and murdering women.

Islam practices Ambivalent Misogyny, a misogyny that looks like it protects women but is actually restricting, controlling and harmful. It says “Cover up because it’s good for you” and “do as your husband tells you and give up your job, if you obey your husband Allah will reward you”

The first leads to restricting a woman’s freedom of dress and movement, and gives predator men the right to prey on women who choose not to cover up, and the second deprives women of financial independence, there are thousands of examples like this in Muslims cultures.

Muslim women often have Internalized Misogyny, meaning they’ve been breast-fed these ideas about modesty and how it’s better for women to cover-up, and how men are unable to tether their sexual urges, from such a young age, and for so long, they end up believing these ideas are their own, hence it’s common for Muslim women to say “I wasn’t forced to wear the Hijab, it’s my choice.”

Although its the male guardian who enforces the Hijab on a Muslim woman, a male guardian being the executive of Allah’s will in all aspects of life. When I ask Muslim women why they allow men to force Hijab on them, they’re offended and say they don’t do it because men tell them to, they do it because Allah orders them to in the Quran.” When I ask why Allah orders this. They accuse me of blasphemy; a Muslim must obey Allah’s word in the Quran, without asking why, and that Allah would never impose anything on them unless it’s good for them, that’s it’s better for women to dress modestly. This is how Islam successfully continues to oppress women, you’re not allowed to ask why? You must obey blindly, if Allah puts restrictions on your freedom, then rest assured that this is for your own good, and personal interest. Muslim women also continue to accept polygamy practiced by their husbands. I say accept, but it’s not like these wives have any say in whether or not their husbands take second, third and forth wives. Muslim women are taught to accept polygamy because in the past many men perished in wars, and thus it was better for society that the surviving men take on several wives. Women in the past didn’t work, they needed a husband to provide for them, it was also viewed as better for women to live in families rather than be left unmarried and alone the rest of their lives, this might lead them to poverty and prostitution. By allowing women to work, this excuse should not apply today. The other excuse Islam gives for polygamy is that men have stronger sexual drives, in many cases one wife can’t satisfy them, therefore it’s better for the wife that her husband takes another wife, rather than seek prostitutes, have girlfriends, have sex with random women and risk STDs. These reasons serve men’s interests not women’s. Another example of how Islam manipulates women by convincing them that this oppression of sharing their husband with other women is for their own good.

The most oppressive tyranny, is the tyranny practiced on the victim for their own good.

A quick look at arranged marriage. Arranged marriage is force, but force doesn’t always sound like “if you don’t marry him we’ll kill you” Although this happens a lot. Force can sound like “We found someone suitable for you, we’re your parents and have much better judgment than you, and disobeying parents in Islam is disobeying Allah”

No form of romance is permitted between men and women in Islam if we are following the scripture, the Quran and the Sunna; the Sunna is everything the Prophet Mohammed said and did and is the second source of the Islamic scripture, the Quran is the first. According to the Prophet, men are permitted to see the women they want to marry only once, before their marriage, and this must happen in the presence of a chaperon, usually a member from the woman’s family.  

Muslim women who try to marry outside their immediate community, or from a different sect, or someone their parents don’t approve of often face physical violence, and or disownment.

Finally, although I have no interest in changing anyone’s mind, I am a woman who was deeply traumatized and oppressed by Islam, until I denounced it in my thirties, and had to flee my country because Muslim governments kill or imprison anyone who denounces or criticizes Islam, I’ll always honor the stories of women who continue to be oppressed by Islam. Because no woman is free, until all women are free.

What Sarah did when she blocked me was an act of silencing. Women growing up in misogynistic cultures are often silenced by the males around them, the father, the brother, the boyfriend, the husband. They are taught to obey and never object to what men teach them and tell them to do, and if they do object verbally to the control practiced on them by men, they often face physical, verbal, or mental violence. This causes oppressed women to practice the same silencing on other women. This is another form of internalized misogamy practiced by oppressed women). A misogynist man will never allow a woman to disagree with him, and therefore he will silence her, often by using force. A misogynist women will act the same, never allowing other women to disagree with her, and will shut them down. A woman silenced and oppressed by the men in her immediate environment cannot rebel against them due to the violence she might face, and thus practices silencing on other women to feel some kind of power, if she’s a mother, she will practice this on her children. Men do it too, it’s called “punching down”, when a man is oppressed by a stronger man than him, say his father, his boss, or cop, he goes home and oppresses his wife and or his children, as he is unable to push back against the man who has authority over him. Also, Muslim women who are forced to cover up and taught to say “I choose to cover up, it’s my choice” show higher levels of misogyny and policing towards other women, especially towards women who live freely and do not adhere to religious and social restrictions. 

What I hope from women like Sarah, whose family most probably migrated from Pakistan to Canada for a better life, to escape the injustice and intolerance of a Muslim government, and to provide her with a safer environment to grow up in. Is not to defend Islam as it is now and show it in a positive light, when there are clearly a lot of negative things that should be changed. But to call for change; to call for better treatment of women, to abolish the Hijab and other restrictions on Muslim women’s bodies and minds, to hold Muslim men accountable, to debunk the myth that men are unable to control their sexual urges. To abolish polygamy, to change the inheritance inequality between men and women, to stop child bride marriages, to accept the LGBTQ, to allow divorced mothers to remarry without taking away their children, to denounce the verse that allows men to beat up their wives, don’t just say “although the verse exists in the Quran, men are advised to respect their wives” that’s lazy and cowardice and doesn’t stop the abuse and violence men practice on women everyday.

There is room to grow, there’s room to improve. Christianity used to prohibit women from entering the church and used to be unaccepting of the LGBTQ, but Christianity came a long way, there are women priests, ministers and bishops. Many churches welcome members of the LGBTQ and have LGBTQ members in their clergy. I live in the conservative State of Ohio and many of the local churches I pass by every morning fly the Pride flag.

Instead of taking Islam as it is now and slapping a smiley face on it, do the work, call for change. Let women in Islam be Muslim preachers and call for a more accepting feminist Islam, let women become scholars and interpreters of the Quran and Hadith, a position until now reserved only for men. Better yet, move away from scripture and give women power to make decision and create change, rather than continuously silencing them, and expecting them to be followers, fight the way Western women fought for their autonomy and freedom, let women lead in making Islam tolerable.

Make Islam not only work for a Muslim girl who lives in free and tolerant Canada, it’s easy to speak about the beauty of Islam in Canada where women enjoy so many privileges such as, freedom of speech, freedom of thought, freedom of choice, and freedom of movement, and protective laws. Most importantly make Islam work for the Muslim girl in the Middle East, the girl who is not allowed to get an education, not allowed to leave the home without a veil, or without a male guardian, not allowed to work and have financial independence, not allowed to choose her husband, not allowed to live her life freely.  

  






29 Jan 2021

إخراس المرأة

يمكن الإستماع لهذه المقالة هنا:

https://www.youtube.com/watch?v=ltazqaPRME4 

قالت الكاتبة الهندية أرندهاتي روي: لا يوجد من هم لا صوت لهم، بل يوجد من هم مجبرين على الصمت، والذين يفضّل و يتعمّد المجتمع عدم سماعهم"

 

نجحت المجتمعات الماسوجينية عبر العصور في إجبار المرأة على اخماد غضبها، نجحت بأقناع المرأة أنه يجب عليها ألاّ تغضب، أن الغضب يشوّه أنوثتها، أن المرأة يجب أن تكون لطيفة وهادئة وصامتة، وألاّ ترفع صوتها، وألاّ تعبر عن سخطها، وألاّ تكون كما يقال هذه الأيام "دراما كوين"، وألاّ تضخّم الأمور. استمرّت الأسرة بتعليم الفتاة أن الفتاة الصالحة هي التي لا تختلف بالرأي عن رأي والديها، هي التي لا تعبر عن رأيها لأن رأيها يجب أن يكون مطابق لرأي والديها، أن لا تتكلّم بحدّة، أن لا تعترض، هي التي لا ترادد إذا قيل لها افعلي ذلك وامتنعي عن ذاك، بل تقول حاضر وتنفّذ ما يُطلب منها بصمت. يقال لها أن الامرأة الصامتة هي الامرأة المثالية. وفي المجتمع الكويتي عندما يبحث الذكر عن زوجة يقول لأمه أن تبحث له عن فتاة "هادئة"، أي صامتة. يريدها صامتة لا تحتج إذا ما أساء معاملتها، صامته لا تعترض إذا عاد إلى البيت الساعة الثالثة فجراً، صامتة إذا قرر أنه مل منها ومن أولاده وأنه يحتاج إجازة منهم فيسافر مع أصحابه، صامته إذا عنّفها، صامته إذا صرخ عليها، صامتة إذا تنمّر عليها أو سخر منها، صامته إذا أخذ من مالها ولم يرده إليها، صامتة إذا قرر الزواج عليها.

يتم أدلجة الفتاة في البيت ومن قبل الأسرة على الإخراس إذا عبّرت عن غضبها لأن والديها يحرمونها من أبسط حقوقها مثل الرغبة في إكمال دراستها، أو إذا احتجت على منحهم أخاها حريات وامتيازات أكثر منها، يقولون لها: "أسلوبك خطأ لو أنك تتحاورين بعقل ومن دون غضب لاستمعنا إليكِ لكن مادمت منفعلة وتصرخين فأنتِ مخطئة ولن نسمعكِ ولن نرد عليكِ"، فيرمون اللوم عليها بدلاً من حل المشكلة التي هم سببها، يقولون لها ألاّ تغضب وتصرخ بينما والدها وأخاها يصرخان كما يشاءان ووالدتها أيضاً تصرخ عليها. يُقال للفتاة التي تصرخ "أنتِ لا تستحين" ليعلموها الخجل والخزي من غضبها. ويستخدم الذكر العنف والتخويف والتهديد لإخراس المرأة. في البيت الذي تربيت به، إذا عبّرت والدتي عن رأي لا يعجب والدي صرخ عليها بحدّة "اسكتي أنتِ، أنتِ لا تفهمين ولا تعرفين شيء"، وكبرتُ وأنا أسمع من والدتي عبارة "اسكتي لا يسمعكِ والدكِ فيقتلكِ"، عندما كنتُ أحتج لماذا علينا نحن الفتيات تحضير الطعام وتحضير السفرة في الزيارات الأسرية الأسبوعية بينما الذكور جالسون يرتشفون الشاي ويتفلسفون في السياسة، ثم ننتظرهم يأكلون وبعدها نحن النساء نأكل، بعد أن صارت السفرة مبعثرة، والطعام متناثر، وشكله مقزز يثير الغثيان، قيل لي "اسكتي"، وعندما اعترضت على إدخال والدي أخي الوحيد مدرسة خاصة باهظة الثمن بينما تم إدخالنا نحن الفتيات الخمسة مدارس عامة مجانية قيل لي "اخرسي". من الطبيعي أن تسمع الفتاة عندما تدلي برأي لا يعجب أهلها هذا الرد: "اششششش" أو في اللهجة الكويتية "أوصص سكتي" أو "جب ولا كلمة" أي اخرسي، وهو أسلوب حاط جداً في الإسكات، لكن هذا الرد لا يقال للابن الذكر مهما بلغت حماقة ما يتفوّه به.

هذه الأدلجة تؤدي إلى اسكات واخراس المرأة، ليس فقط عندما تغضب، بل بشكل عام. في دراسة تم إجراءها في الولايات المتحدة وجدوا أن عدد أكبر من الطالبات الإناث يتم اسكاتهن إذا تحدثن من دون إذن في الفصل من قبل المعلمة أو المعلم، بينما لا يتم أسكات الطلبة الذكور إذا تحدثوا من دون إذن. وبعد سن معين غالباً الثانية عشر، ينحدر عدد الإناث اللاتي يشاركن في الفصل ويرتفع عدد الذكور الذين يتحدثون، و يشاركون، ويدلون بآراءهم بالفصل لأنه تم اعطائهم الثقة بأن آراءهم ذات قيمة حتى لو أدلو بها من دون إذن المعلم.

كما وجدت ذات الدراسة أن معظم الأطباء الذكور يقاطعون مرضاهم النساء مشيراً أن كلام المرأة المريضة حتى لو كانت تحاول التعبير لطبيبها عن مخاوفها أو ما تظن أنها تعاني منه أقل أهمية للطبيب الذكر. وأن الطبيبة المرأة يتم مقاطعتها أكثر من الطبيب الذكر، سواء كانوا مرضاها إناث أو ذكور، مشيرأً أن كلام المرأة لا يؤخذ على محمل الجد حتى لو كانت طبيبة أعلم وأفهم في مجالها الطبي. الدراستان مذكورتان في كتاب

Rage Becomes Her: The Power of Women’s Anger

للكاتبة الأمريكية من أصل هايتي "سورايا كيمالي"

 يتم الإسكات والإخراس بصور كثيرة، قد يكون بالعنف اللفظي: اسكتي، اصمتي، أو اخرسي. في عام 2015 عندما قابلت الإعلامية اللبنانية ريما كركي رجل الدين هاني السباعي قال لها "اسكتي لأتكلم" ثم تبعها بِ "اسكتي، اسكتي أنا لا يشرفني أن أتحدث معكِ أنتِ امرأة"

في عام 2014 قال نائب البرلمان الكويتي حمد الهرشاني للنائبة صفاء الهاشم "اسكتي أنتِ لستِ محترمة، ثم تبعها بِ "اكلي تبن" أي "اخرسي".

وتتعرّض المرأة للإخراس في "السوشال ميديا"، عندما تعبر المرأة عن رأي لا يعجب الذكور فينهالون عليها بالشتائم والتحقير، والتنمّر، ويهددونها بالاغتصاب أو القتل. إذا كانت المرأة في "السوشال ميديا" تعرض صورتها الشخصية، فمباشرة يبدأ الذكر بوصفها بالقبح كوسيلة لإخراسها، كما أنه غالباً يتم تشبيه النساء النسويات بالقبح، لأن بالنسبة للذكر هناك فقط نوعان من النساء: الجميلة التي تثير غرائزه وبالتالي تستحق اهتمامه، والقبيحة التي لا تثير غرائزه وبالتالي يفضل لها إما أن تختفي تماماً أو أن تصمت وتعيش فقط لتعظيمه والتطبيل لآرائه. ويظن الذكر أنه إذا عاير المرأة بالقبح فستتحطم، وتنهار وتتألم وسيؤدي ذلك لفقدها لثقتها بنفسها وبرأيها وستسكت من شدّة الشعور بالعار لأنه وصفها بالقبح. فلا شيء يكرهه الذكر العربي المسلم أكثر من المرأة الواثقة من ذاتها، فالواثقة من ذاتها ومن آراءها لن تعظم كل ما يتفوّه به الذكر بل ستجادله وتغالطه إن كان مخطئي، ولا شيء يهين الذكر العربي المسلم أكثر من قول المرأة له "أنت مخطئ."

عندما كنت أعبر عن آرائي النسوية وآرائي السياسية المعارضة في تويتر تم تشبيهي بالكلب، واتهامي بالمرض النفسي، الجنون، العهر، وبتزوير شهادتي العلمية، أحدهم كتب هذا التعليق على أحدى تسجيلاتي النسوية على يوتيوب "إذا كان زوجك يكرهم و يتبرّز في فمك لذلك صرتِ معقدة وتتفوهين بهذه الحماقات النسوية فهذه مشكلتك، اخرسي"، وهناك ما هو أبشع أفضّل عدم ذكره. لما تحدثت عن انتشار جرائم قتل الشرف في الكويت أرسل لي الذكور عبر الخاص تهديد بالإغتصاب والقتل، وتهديد باغتصاب وقتل ابنتي، فالذكر يستخدم التخويف والتهديد والتحقير والشتم لإخراس المرأة. وإذا فشل في تخويفها استخدم أسلوب التسفيه: "اسكتي أنتِ تافهة، أنت غبية، أنت مجنونة، أنت مريضة، أنت معقدّة، لا أحد يهتم لما تقولين". هذه هي طريقته في اخراس المرأة وإعادتها لظلام الصمت والسكوت حيث لا صوت ولا رأي لها.

كانت الكثير من النساء يرسلن لي عبر الخاص في تويتر "أودّ أن أكتب عماّ أتعرَض لها من عنف لفظي أو جسدي في البيت من قبل الأب أو الأخ أو الزوج، لكنني أخشى من أن يكتشف والدي، أخي، زوجي هويتي وأتعرّض لما هو أشد من الضرب."

المضحك المبكي بالنسبة للمرأة العربية المسلمة أن الذكر الذي يفترض عليه حمايتها هو مصدر خوفها و رهبتها، الأب، الأخ، الزوج يحرمونها من حريتها، يعيقون حركتها بتغطيتها، ويمنعونها من الخروج والاستقلالية بحجّة أنهم يحمونها من تحرّش الذكر خارج البيت، لكن هم السبب في رعبها، الذكر التي تخشاه المرأة العربية المسلمة ليس الغريب خارج البيت، بل المعنّف داخل البيت الذي يهددها بحرمانها من التعليم، والعمل، والاستقلالية، ويهددها بالضرب والقتل كل يوم.

التكذيب هو وسيلة أخرى لإخراس المرأة، إذا قالت أنها تتعرّض للعنف في البيت اتهمت بالكذب والمبالغة، في الكويت إذا ذهبت للتبليغ عمّا تتعرّض له من عنف في المخفر قيل لها أن تعفو وتسامح لأن تعريض الأب أو الأخ أو الزوج للمسائلة القانونية ليس من مصلحتها كامرأة. عندما كنت محامية في الكويت أجريت بحث عن القضايا الجنسية، قال لي أحد وكلاء النيابة عن قضية أدين فيها أب كويتي اغتصب خادمتة الفلبينية، بعد أن اشتكت الخادمة للسفارة الفلبينية، واشتكت الزوجة للنيابة عن جريمة زوجها قال لها وكيل النيابة من الأفضل لها ولأبنائها ألا تستمر بإيصال القضية للمحكمة لأن ذلك سيسيء لسمعة أبناءها خصوصاً البنات، فالخادمة الفلبينية تم تعويضها مادياً وعادت لبلدها. سعدت لما علمت أن الزوجة استمرت بالإجراءات القانونية وتم محاكمة الزوج وسجنه. تخيلي أن يقول لكِ المجتمع اصمتي لتحافظي على سمعة ابناءك بينما يغتصب زوجك الخادمة الضعيفة في بيتك بالغرفة المجاورة لغرفتك أو بالقرب من غرفة أطفاله. ترا لماذا لم يفكر هذا المجرم بسمعة زوجته وأطفاله وهو يغتصب الخادمة؟ الخادمة الأجنبية الضعيفة التي كانت تحت حماته ومسؤوليته.

يتم اسكات المرأة بالتكذيب، إذا قالت المرأة أنها تعرضت للتحرش اتهمت بالكذب والمبالغة، وإذا قالت أنها تعاني من الإكتئاب قيل لها أنها تكذب وتتدلع وتبحث عن "الأتنشن" أي شد انتباه من حولها. يتم تكذيب الفتاة بكثرة وبشدّة وباستمرار لغالبية حياتها، لدرجة أنها تصل لمرحلة أنها هي ذاتها لا تثق بما تشعر به، تتعرّض لموقف يشعرها بالحزن وبالإهانة، فتتسائل في نفسها هل يحق لي أن أشعر بالإهانة؟ أم أنني أضخم الأمور كما يقولون لي دائماً. تشعر باكتئاب حاد يؤثر على صحتها وحياتها وعملها وتربيتها لأطفالها وعلاقاتها بمن حولها، قد يقودها حتى إلى تفكيرها بالإنتحار فتكذب ذاتها "هل أنا فعلاً أعاني لهذا الحد؟ لا لا يحق لي أن أشعر بالإكتئاب" وتكرر على نفسها الأسباب التي قيلت لها منذ كانت صغيرة "ولماذا تكتئبين؟ ألا نصرف عليكِ؟ ألم نوفر لكٍ مسكن وطعام لماذا لا تشكريننا يا ناكرة الجميل" بالرغم أنها تعلم أن الإكتئاب لا شأن له بالفقر ولا المسكن أو المأكل بل هو "عدم اتزان" كيميائي يحصل في المخ قد يصيب أي أحد فقير أو غني، كبير أو صغير، رجل وامرأة، ولابد من معالجتة.

يتم اسكات المرأة عن طريق اشعارها بالخزي أو العار، قالت لي صديقة أنها لن تحاول أن تتحدث مع زوجها مرّة أخرى عن الجنس، بعدما حاولت أن تتحاور معه عمّا ترغب به في الفراش، فقال لها بحدة "أنتِ لا تستحين، لا تخجلين."، أخرى تقول أن الطبيب النفسي الذي ذهبت له ليستمع إليها أشعرها بالخزي بعد أن اشتكت من معاملة والدتها فقال لها "كيف تشتكين من والدتك، وهي التي ربتكِ واهتمّت بك." أخريات يقلن أنهن إذا حاولن التحدث مع الأم والأب أو الزوج عمن معاملتهم الفظة معهن، يردون عليهن بغضب "لا تتفلسفين" و "أنتِ لايعجبكِ العجب" و "لا نعرف ماذا تريدين، اكفينا شر تفاهاتكِ." و"تحبين تعقيد كل شيء، احمدي ربك أننا نربيكِ ونهتم بك"

يتم اسكات المرأة لحماية غرور وعنجهية الرجل، عندما كنت أتحدث مع مجموعة من طالباتي في جامعة الكويت عن مواضيع نسوية قالت لي أكثر من واحدة أنهن إذا ناقشن آباءهن أو اخوتهن الذكور وفزن بالنقاش يغضب الأخ والأب ويصرخ ولا يتحدث معهن لعدّة أيام، وأمهاتهن ينصحنهن "إذا قال لك أباكِ أو أخاكِ أي شيء حتى لو كان خطأ قولي نعم، صح واسكتي."

عندما تتعرض المرأة لموقف في البيت، أو في الشارع، أو في العمل، كتعليق جارح من أسرتها، أو كلام فظ من زوجها، أو تنمر من قبل حماتها، أو تحرّش في الشارع، أو ملاحظة حاطة من زميل، أو زميلة، أو مدير في العمل وغضبت بسبب الإهانة، وصمتت لأنه تم ترويضها على الصمت، نجدها تسترجع الموقف ألف مرّة "لماذا لم أرد؟"، "ليتني قلت شيء"، "ليتني لم أسكت"، تفكّر وتفكّر في الموقف لأيام، حتى تنهار تماماً. المرأة عندما تغضب ولا تستطيع أن تصرخ لأنه تم أدلجتها على الصمت، تبكي، فالغضب طاقة سلبية جامحة يجب أن تخرج من الجسد، سنوات من القهر، والقمع، والتحكم، والتسفيه، والتحقير في المجتمع الذكوري تخرج على شكل دموع، وإذا لم تخرج هذه الطاقة السامة من جسدها ستظهر على شكل إرهاق شديد، وتعب نفسي وجسدي، واستياء، واكتئاب، وقد يتطور ليظهر على شكل سرطانات خبيثة وأمراض.

لو سألنا المرأة العربية "لماذا أنتِ غاضبة؟"، لن تقول "لأن المجتمع الذكوري يقمعني ويضطهدني"، لكنها ستقول أنها متعبة، متعبة ومنهكة من كثرة ما تتحمله ولا تستطيع البوح به، تود لو تصرخ، تود لو تركض، تود لو تهرب لكنها لا تستطيع.

ولعلّ أفضل طريقة لإسكات المرأة وأكثرها فعالية هو استخدام الذكر للدين. الدين الإسلامي كما هو الحال في المسيحية واليهودية، يحرم المرأة من الأدوار السلطوية العامة، لا يحق للمرأة أن تكون امرأة دين أو شيخة دين، لا يحق لها أن تمارس القضاء، أو رئاسة دولة حيث تتخذ قرارات جوهرية مؤثرة في المجتمع. بالرغم أن بعض المذاهب المسيحية تطورت الآن وسمحت للمرأة أن تكون راهبة في الكنيسة، ورئيسة دولة، والتسامح والترحيب بالمثليين والعابرين جنسياً في الكنسية. هذه الأدوار السلطوية تتطلب الكلام والصراخ والمرأة ممنوعة من الكلام أو الصراخ في الإسلام، وينظر لها نظرة دونية إذا عبّرت عن رأيها في مكان عام وبحدّة وتلقّب بأم لسان طويل، يحتقرها الذكر العربي المسلم ويعلم أبناءه الإناث والذكور على احتقارها. والإسكات هنا جوهري للذكر المسلم، لأن ذكوريته مبنية بالكامل على التحكم بالمرأة، فإذا كانت المرأة تملك سلطة دينية أو سياسية وتمتعت بالإستقلالية عن الذكر فلن يستطيع الذكر التحكم بها.

التحكم باستخدام الدين يكون عن طريق اجبار المرأة على التغطية بالحجاب والنقاب والعباءة والخمار للحد من حريتها وحركتها، يقنعها الذكر بالتغطية باقناعها أن هذه أوامر الله ولا يجوز المجادلة فيها، أية رقم 30 من سورة النور تقول "وليضربن بِخُمُرهن على جيوبهن، ولا يبدين زينتهن" أي على المرأة أن لا تبدي زينتها وجمالها كي لا تثير غرائز الذكر فيتحرش بها ويغتصبها، طيب لماذا لا يتم تربية الذكر على احترام المرأة وعدم التحرّش بها، بدلاً من تغطية المرأة بالسواد؟ لماذا تتغطى المرأة والذكر حر يتحرّش كما يشاء، ونحن نعلم أن المتغطية تتعرض لذات التحرّش الذي تتعرّض له السافرة. يريد الدين أن يظهر الذكر أنه شرس وغير قادر على كبح جماح شهوات نفسه وأنه سينقض على المرأة لمجرد انها لا تغطي شعرها، فيجبر المرأة على التغطية ويعطي الذكر الحق في فعل ما يشاء. عنما كنت أتحاور مع طالباتي في الكويت عن هذا الموضوع غضبت احداهن وقالت: "لا، نحن لا نلبس الحجاب لأن أباءنا وأخواننا يجبروننا بل لأن الله أمرنا بذلك." سألتها "ولماذا يأمركِ الله بالتغطية؟"، فقالت "لأنه من مصلحتها، وأنه حرام أن نناقش أوامر الله، بل ننفذ أوامره فقط من دون أن نسأل لماذا"، لا يوجد استبداد أسواء من أن يقال للفرد "أنا أحد من حريتك لمصلحتك، ويجب ألا تجادلني في استبدادي عليك"، لكن هذا هو الاستبداد الذي يمارسه الإسلام على المرأة. كلام الطالبة ليس دقيق لأن غالبية الفتيات في المجتمع الكويتي يجبرن على التغطية، أي أنهن سيتعرضن للعنف إذا امتنعن عن التغطية أو إذا خلعن الحجاب. لكن من الصعب أن تقولي للمرأة التي تشرّبت كل هذه الماسوجينة منذ الصغر أنها مضطهدة وأن أهلها الذين ألزموها بالحجاب هم في الحقيقة يقمعونها وأن دينها قامع، من الصعب ذلك لأنها تحب أسرتها، فكيف لمن قاموا بتربيتها واهتموا بها أن يقمعوها، هذا تناقض لا يقبله عقلها، كما أن والدها لطيف معها، فكيف لها أن تقارنه بصورة ذلك الماسوجيني القامع المضطهد القاسي. لذلك تلقب الماسوجينية الدينية بالماسوجينية اللطيفة المتناقضة، هي ماسوجينية تظهر بوجه مبتسم، تبدو ظاهرياً بأنها تهدف لحماية المرأة، لكن في الواقع تم تصميمها لتقييد المرأة وسلبها حريتها، هي ليست ماسوجينية فظّة رعنة تصرخ "كل النساء غبيات، عاهرات، ولابد من حبسهن بالمنازل" بل تستخدم الابتسامة والكلام الطيّب في تقييد المرأة، فيقول الأب بحنان "نحن نريدك أن تتحجبي من أجل مصلحتك" و "نحن لا نريدك أن تسافري لدراسة الماجستير كي لا تتعرضي لشيء يضرّك و يؤذيكِ"، و"الأمومة هي أعظم مهنة للمرأة، أنت لستِ مضطرة للعمل خارج البيت" و "لا، لا تحتاجين الاستقلالية المادية نحن سنصرف عليكِ"، و "أنتِ ملكة والملكة لا تقود سيارة"، و "أنتِ درّة والدرّة يجب إخفاءها حتى لا تُسرق"، تقال هذه العبارات المقيّدة بحب و رقّة وبابتسامة، فكيف لهذه الامرأة التي يشعرها والدها، أخاها، أو زوجها أنها شيء مميز وثمين أن تتهمهم بالماسوجينية وبالقمع والاضطهاد؟ لا تستطيع.

قلتُ للطالبة التي دافعت عن الحجاب وأنه من مصلحتها: "هل فعلاً تظنين أنكِ إذا أظهرت شعرك سيفقد الذكر عقله ويغتصبكِ، ولماذا لا تسألين نفسكِ: لماذا الذكر المسلم شرس لهذه الدرجة؟ لماذا لا يحترم المرأة ويدعها وشأنها سواء لبست قطعة قماش على رأسها أو لم تلبس، لماذا لا يتم تعليمه بألا يتحرّش بدلاً من تحميلكِ أنت مسؤولية غرائزه الجنسية التي يدعي أنه لا يستطيع التحكم بها؟" قالت "أنه في الغرب المرأة تظهر جسدها والرجل يستبيحها كما يشاء، وأن الذكر الغربي الوجه الآخر لذات العملة، العربي المسلم يجبر المرأة على التغطية والغربي يجبر المرأة على التعرّي"، هذه هي الكذبة التي يكررها الذكر على مسمع المرأة العربية المسلمة منذ أن كانت طفلة سواء الأب، أو الأخ، أو الزوج، أو رجل الدين. ما لا تريد المرأة المسلمة التي رضيت بالقمع سماعه هو أن هناك فرق شاسع بين اظهار الشعر وإظهار الجسد، وأنه يجب أن يتم تأديب الذكر على عدم التعرّض للمرأة الغير محجبة وليس إجبار المرأة على التغطية، وحتى لو المرأة تعرّت بالكامل فلا يحق للذكر التعرّض لها، فالعربي المسلم الشرس يصبح محترم جداً عندما يذهب للغرب ويرى النساء عاريات على الشاطئ، وأن الرجل الغربي لا يجبر المرأة على التعري، لن نسمع أبداً عن رجل غربي ضرب ابنته، أو أخته، أو زوجته لأنها رفضت لبس البكيني، لكننا نسمع وسنسمع دائماً عن امرأة مسلمة تتعرّض للعنف من قبل الأب، أو الأخ، أو الزوج إذا خلعت الحجاب أو النقاب أو العباءة.

بالنسبة لمن تقول أنه لم يتم اجبارها على لبس الحجاب بل هي اختارت لبسه. تعالي لندقق في الإجبار، الإجبار ليس فقط "إذا لم تتحجبي سنقتلكِ" لا، هناك صور عديدة للإجبار لا تتعلق بالعنف اللفظي أو الجسدي. كلنا تم تعليمنا منذ السادسة من العمر في المدرسة، في فصل التربية الإسلامية أن الفتاة الصالحة هي المحتشمة، وفي كتبنا الدينية صورة لفتاة مسلمة محجبة، قيل لنا أن الفتاة الصالحة تنفذ أوامر الله فتدخل الجنة، أما الفتاة العاصية فتعذب بجهنم، بل يعذّب ولي أمرها الذي كان يفترض أن ينصحها و يوجهها للطريق السليم، أتظنين أن ذلك لن يؤثر في عقل فتاة صغيرة تبلغ الست أو العشر سنوات أو سن المراهقة؟ بالتأكيد تريد أن تقي نفسها من عذاب النار وتقي والدها من عذاب النار. بل أنا تم تعليمي بالمدرسة أن المرأة الغير محجبة يتم تعليقها من شعرها فوق نار جهنم حتى تصل إليها ألسنة النار وتلتهمها، وتم تعليمي أن الغير محجبة تتعلق من عنق أبيها، وتتدلى قدماها فوق نار جهنم وتظل معلّقة بعنق والدها يحاول انقاذها من دون جدوى، حتى يسقط كلاهما في النار ويحترقان معاً. بغض النظر عن صحة الدرس أو عدم صحته، وضع هذه الصورة المرعبة، المخيفة، الرهيبة في ذهن فتاة صغيرة من شأنه أن يشعرها بالذنب والخوف ويؤدي إلى ارتداءها الحجاب الذي لا ترغب فيه، ثم تقول أنه من اختيارها ولم يجبرها أحد. في بعض المجتمعات كالمجتمع الكويتي يتم عمل حفلة واهداء الفتاة هدايا إذا تحجبت، ألا تظنين أن الاحتفال، والهدايا، والتبريكات وترديد عبارة "تبدين أجمل بالحجاب" لن تؤثر على قرار طفلة صغيرة بالحجاب. أتظنين أن الفتاة الصغيرة التي تحب والدها ووالدتها وتسمعهم يقولون "أفضل شيء للمرأة الحجاب" لن تسارع بالتحجب للحصول على قبولهم وترى فخرهم بها في عيونهم؟ أتظنين أنها إذا سمعت الأب والأم والأخ يصفون احدى الفتيات بالساقطة لأنها سافرة، لن تسارع ابنتهم بالتحجب لكي تنتمي لمجموعة النساء الصالحات ولا يتم وصفها بالساقطة كما سمعت أهلها يصفون تلك المرأة باحتقار؟ بل أن لبس النساء في أسرتها للحجاب يدفعها لتقليدهن، فالإنسان بطبيعته يتصرّف كما يتصرّف أفراد أسرته وقبيلته ليحصل على القبول والشعور بالإنتماء، ويتحاشى أن يكون مختلفاً وشاذاً عنهم. الإجبار ليس فقط باستخدام العنف، الإجبار يأخذ أشكال كثيرة، ويتغذى على سيكولوجية الفتاة التي تفرح عندما يرضى عنها أهلها.    

المرأة التي استسلمت لتلك القناعة بأن الدين الذي يحرمها من حريتها هو الأفضل وأنها كامرأة محجبة أفضل وأعلى عند المجتمع وعند الله من المرأة السافرة، وأنها هي في الجنة والبقيّة في النار، غالباً ما تغضب وتثور إذا استمعت لحجج مقنعة أن الإسلام يقمعها والحجاب ليس إلاَ صورة أخرى من صور التحكم والقمع التي يمارسها الذكر عليها. طبعاً ستغضب، أنا أيضاً غضبت عندما كنت محجبة وسمعت أحدهم تقول كلام مقنع بأن الحجاب مجرّد بدعة ابتدعها الذكر للتحكم بالمرأة، كيف لا أغضب وقد نفذت ما أمرني الله به، وحرمت نفسي من الحرية، وتلفلفت بهذه الخرقة التي كانت تخنقني وتعيق حركة رأسي، ولبست الملابس التي تصل لأصابع قدمي وتعيق حركتي في جو الكويت الحارق حتى يقال عنّي أنني صالحة وسأكافأ بالجنة، والآن تقولون لي أنني مغبونة، وقد ضحك عليّ الذكر لأنه في الحقيقة لا يريد حمايتي بل التحكم فيني فقط، وأنني مضطهدة ومقموعة!

المرأة التي تغضب بعد وصول عقلها للحقيقة لا تستطيع توجيه غضبها على الذكر خوفاً من عنفه، ولا تستطيع تسليط غضبها على الدين، لذلك تصبّه على النساء الأخريات، تحقّر اللاتي خلعن الحجاب، تتنمر على اللاتي يمارسن حريتهن، تسخر، وتسفّه، وتحقّر المرأة التي تعيش كما تريد، أي أنها تمارس الماسوجينية على غيرها من النساء، وأحياناً تصب هذه المرأة غضبها على أطفالها أو الخادمة لأنهم ضعفاء وتحت سلطتها ولأنها لا تستطيع أن تصرخ على الزوج، الأب، أو الأخ خوفاً من عنفهم. وهذه الظاهرة بإفراغ الغضب على من هم أضعف نراها في الذكر أيضاً، عندما يتعرَض للإضطهاد من ذكر آخر لديه سلطة عليه  كوالده، أو مديره في العمل، أو من قبل شرطي في الشارع، يعود للبيت ليفرّغ غضبه على من هم أضعف منه، الزوجة والأطفال، فعندما يجد نفسه مضطهداً ومقموعاً ممن لا يستطيع تعنيفهم لأنهم أقوى منه ولديهم سلطة عليه، يعنّف من هم أضعف منه وتحت سلطته. فالماسوجينية مرض اجتماعي فوقي طبقي، الحاكم (أو الحكومة) تقمع الرجل، والرجل يقمع المرأة، والمرأة تقمع أطفالها خصوصاً الإناث، وبين الأخوة، الأخ الذكر يقمع أخته.








17 Jan 2021

الجسد، الجنس، الزواج

  

يمكن الإستماع لهذه المقالة هنا: 

https://www.youtube.com/watch?v=cPd62KC1Fh8&t=59s

من الأشياء الجميلة في ولاية "أوهايو" التي أعيش فيها، هي الغابات الشاسعة الكثيفة. كل جمعة أذهب أنا و ابنتي للمشي مع مجموعة من الأصدقاء في الغابة، تعرّفت على هذه المجموعة من الأصدقاء عبر برنامج "غوغل ميتس"، "غوغل ميتس" برنامج يساعد الأفراد على إيجاد آخرين يهوون ذات الهواية التي يحبها، إذا كنتِ تحبين الرسم أو الحياكة ستجدين مجموعة قريبة منك تجتمع اسبوعياً للرسم أو الحياكة، إذا كنت تتعلمين لغة جديدة أو العزف على آلة موسيقية وجدتِ مجموعة تجتمع اسبوعياً لتمارس اللغة أو تتدرب على الموسيقى وهكذا

عندما وجدت هذه المجموعة على "غوغول ميتس" لم أكن أعرفهم بشكل جيد، ولكن بمرور الوقت تعرفنا على بعضنا أكثر، كل أفراد المجموعة في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من العمر، ابهروني بلياقتهم بالرغم من تقدمهم بالسن، يذهبون للمشي لأميال عديدة كل أسبوع، وأحياناً يقودون دراجاتهم في المناطق الريفية والجبلية. المشي يوم الجمعة نمارسه طوال السنة حتى لو كان الجو ماطر أو مثلج. في الصيف تلبس النساء "الشورت" والقميص من دون أكمام، و أرى مدى راحتهن بهذا اللباس، أرى مدى الثقة التي يشعرن بها وهنّ يبدين اجسادهن بحرية و راحة تامّة من دون الخوف من نظرة الرجل. هؤلاء النساء لو كانوا في المجتمعات العربية المسلمة الساحقة للمرأة لتم تغطيتهن في سن صغير وتم تلقينهن أن أجسادهن عار، و خزي، و عيب، وحرام. لتم تلقينهن أن يشعرن بالخزي من اجسادهن بسن مبكر. ولأنهن كبيرات في السن، لو كن في الأوطان العربية لتم التنمّر عليهن ومعايرتهن بالتالي: "لماذا تلبسين مثل هذا اللباس وأنتِ عجوز؟ ألا تخجلين، قدمك في القبر وتلبسين الشورت"  و "هل تظنين نفسكِ فتاة شابة يا عجوز النار"  و "أنتِ عجوز وتبدين جسدك للرجال؟ من سينظر إليكِ أيتها العجوز" و "عذاب جهنم ينتظرك" وغيره من اللوم و التنمّر والتسفيه والتحقير

كنت أراقب وأنا أمشي مع المجموعة نظرات الرجال للنساء، ولم أرى أي منهم يتمعن بالنظر لأجساد النساء، لم أر أي منهم يختلس النظر لمنطقة الصدر أو المؤخرة، كما كنت أرى في ((بلاد الإسلام)) كيف أن الرجل الذي يقال عنه ((مسلم، متديّن، محترم)) يركز ويبحلق  بالنظر على هاتان المنطقتان و يستمر بالبحلقة، حتى لو كانت المرأة تلبس لباس محتشم، ولا يستحي و لا يهمّه إن كانت المرأة التي يبحلق بها ترد له النظرة كي يخجل ويزيح عيناه عنها، بل يستمر بالبحلقة بكل وقاحة.

لماذا لا يبحلق الرجل الغربي في جسد المرأة؟ السبب هو الدين، الدين يستمر في التحريض على الجنس، الدين الذي يحرّم الجنس خارج الزواج، ويصر على أن الجنس هو مصدر كل شر، وأنه محرّم، وعيب، وعار هو في الواقع يجعل الجنس مغرياً أكثر في تحريمه، وبإصرار الدين على تغطية المرأة و اقناعها أن جسدها يغري الرجل وأن الرجل كالوحش لا يستطيع كباح رغباته الجنسية، يشجّع الدين الذكر المسلم أن يكون فعلاً كالوحش الذي لا يستطيع كبح شهوته أمام جسد المرأة. بتحريم الجنس، يصبح الجنس الشغل الشاغل للفرد في المجتمعات المتدينة، لا يستطيعون التفكير أو التركيز على أي شيء آخر غير الجنس، تماماً كالحرمان من الطعام بسبب الصوم أو بسبب الحمية الغذائية، بمجرد أن يحرم الفرد ذاته من الأكل حتى يصبح غير قادر على التركيز على أي شيء آخر غير الأكل. بينما عندما يكون الفرد حر، يأكل ما يشاء متى ما يشاء، ويكون الطعام متوفر، لن يفكر بالأكل بشهوة أو برغبة شديدة، سيأكل فقط عندما يجوع، لأن عامل الحرمان اختفى. يستمر الدين بجعل الجنس الشغل الشاغل للفرد باستمراره بجعل الجنس "تابوه"، بتحريم الإختلاط بين الجنسين، وبتحريم جسد المرأة، وتغطيته تحت كومة من الأغطية السوداء، وتحذير الرجل من النظر للمرأة، وأن عليه أن يتحاشى المرأة، والتحذير من اللقاء بين الجنسين، والتحذير من الصداقة بين الجنسين، يستمر الدين بصب الوقود على نار الجنس وجعل الجنس مغري، ومثير، ومشوّق. بينما في المجتمعات التي ابتعدت عن الدين، المجتمعات المنفتحة التي يصادق فيها الرجل المرأة ويرى الرجل فيها جسد المرأة تتبخّر فكرة الجنس. كما لو كان الأكل دائماً متوفر وليس هناك من هو مضطر لحرمان ذاته من الأكل.

بعد عدّة لقاءات مع المجموعة التي أمشي معها عرفت أن "فيكي" التي دائماً تأتي بصحبة "مايك" غير متزوجة من "مايك" لكنهم مرتبطين ببعضهم البعض، و كذلك "كلير" و "ديفد" أيضاً غير متزوجان وتربطهم علاقة مليئة بالحب والاهتمام، "فيكي" و "كلير" لستا صغيرتان في السن، "فيكي" معلمة تاريخ متقاعدة، و "كلير" ممرضة متقاعدة، وبعد زواجهما الأول الذي انتهى بالطلاق، و بعد تربيتهن لأبناءهن و ذهاب أبنائهن لبدء حياتهم، والانشغال بوظائفهم، "فيكي" و "كلير" بدأن أيضاً حياتهن من جديد، "فيكي" تعيش في بيتها الخاص و "مايك" صديقها يعيش أيضاً في بيته الخاص، و مع ذلك يحب كل منهم الآخر، بينهم أشياء مشتركة، يخرجون مع بعض، وفي ذات الوقت لكل منهما حياته الخاصة، لكل منهما خصوصيته، وبيته واستقلاليته، فارتباط الرجل بالمرأة لا يجب أن يكون في كل يوم و كل ساعة، والمرأة ليست مضطرة للعب دور واحد فقط في حياة الذكر وهو أن تكون زوجته، تعد طعامه، وتنظف بيته، وتهتم بأبنائه، بل يمكن أن يكون لكل منهما هواياته التي قد لا يحبها الآخر، فيفترقان ليوم أو يومان ثم يعودان للقاء مرة أخرى.

 للمرأة حياة بعد أن تتقدم في السن، حياتها لا تنتهي ببلوغ سن الأربعين، أو الخمسين، أو الستين، أو حتى السبعين، لها أن تعيش، وتسافر، وتمارس هواياتها، وتكوّن صداقات، والقيام بكل الأشياء التي كانت ترغب بعملها عندما كانت مشغولة بوظيفتها وبتربية ابناءها الصغار. "فيكي" تحب أن تحكي لي عن ابنها الذي يعمل في مدينة "سانفرانسيسكو"، وابنتها التي تعمل في دينة "بوستن"، تسافر إليهم أحيانا و أحياناً يزورانها، تفتخر بهم، لأنهم ناجحون ويشغلون وظائف مطابقة لطموحاتهم، ومع ذلك أبناءها ليسوا محور حياتها، لا تفكر بهم في كل ساعة من كل يوم، لديها نشاطاتها، وأصدقائها، تتطوّع في المؤسسات الخيرية، تمارس الرياضة، وتخرج للعشاء، و تحب العزف على آلة الكمان التي بدأت بتعلمها مؤخراً، وتحب القراءة، وتمارس اليوغا، وتحب السباحة ، ولا يقال لها: "اذهبي يا عجوز و اجلسي على سجادتك وفكري بعذاب القبر"، لا يقال لها: "و من سيرغب بكِ أنت أيتها العجوز"، لا يقال لها: "ماذا يعني تريدين أن تعيشين حياتك؟ أي حياة؟ حياتك هم أبناءك، ومن بعد أبناءك أحفادك، اهتمي بهم حتى تنتهي حياتك."

المرأة في المجتمعات العربية لا تعيش لذاتها تعيش من أجل الآخرين، بمجرد بلوغها سن الإدراك يقال لها أن البنت الصالحة هي التي تساعد والديها في البيت، تتعلم التضحية بنفسها لإرضاء الأسرة، تهتم بأخوتها لإرضاء الأسرة، تدرس تخصص لا ترغب به لإرضاء الأسرة، تعمل في مكان تكرهه لإرضاء الأسرة، تتزوج ممن لا تعرف، وممن لا تحب لإرضاء الأسرة، تنجب لإرضاء الأسرة، حتى بعد أن يكبروا ابناءها، يستمرون بالاعتماد عليها بدلاً من الاستقلالية، تهتم بأبناء أبناءها، ومن يتطلق أو يترمل من أبناءها يعود ليعيش في بيتها، مسؤوليتها لا تنتهي، حتى يوم مماتها تستمر بالتربية و بالطبخ و التنظيف والقلق و التضحية للأبناء والأحفاد.

لننظر لزواج المرأة في المجتمعات العربية المسلمة نرى أنه مبني على الإجبار، الزواج هو قدر المرأة الوحيد، منذ طفولتها تسمع الناس يقولون لأمها "انشا لله تشوفين ابنتك عروس" أو "تفرحين فيها عروس"، لا يقال: "انشا الله تحقق كل طموحاتها أو أحلامها" لا يقال ذلك لأن طموحها الوحيد يجب أن يكون الزواج.

في الكثير من الأحيان لا تدري الفتاة ما إذا كانت حتى ترغب بالزواج، كل ما تعرفه أنه يجب عليها أن تتزوج، لا يوجد خيار آخر غير الزواج. حتى يتبرمج في ذهنها أنها إذا لم تتزوج فسيكون ذلك نوع من الإخفاق نوع من الفشل في الحياة، وأن عدم زواجها يعني العيش في بؤس وحزن، ويقودها ذلك أحياناً لترضى بأي فرصة وبأي رجل مهما كانت عيوبه، حتى يصل الأمر أن ترضى برجل متزوج، ترضى بذل الزوجة ثانية، على أن لا يقال عنها "عانس". يتم برمجة الفتاة أن الزواج هو السعادة الوحيدة في الحياة حتى تبدأ بتصديق ذلك، بالرغم أنها ترى كل المتزوجين من حولها تعساء ويعيشون حياة مليئة بالمشاكل التي لا تنتهي.

بالتأكيد أن هناك الكثير من النساء اللاتي يرغبن بالزواج وتكوين أسرة، ولكن في المجتمعات العربية إذا قالت المرأة أنها لا ترغب بالزواج أو أنها لا ترغب في الإنجاب، لأن عاطفة الأمومة لديها ليست قوية كبقية النساء، يقال عنها "معقدة" أو "غير طبيعية". ويقال لها أنها ستندم إن لم تتزوّج، لأن الزواج والإنجاب هم سعادة المرأة الوحيدة في الحياة. مهما كانت المرأة عاقلة، ناضجة، مثقفة، ومدركة، لا يصدقها المجتمع إن أبدت رغبتها بالامتناع عن الزواج أو الإنجاب، وكأن المرأة طفلة سفيهة، غير قادرة على اتخاذ قرار مصيري يمسها هي ولا يمس أحد سواها، ففي المجتمعات العربية المسلمة التي تدعي أنها ((كرّمت المرأة)) ينظر للمرأة دائماً على أنها قاصر، جاهلة، لا تملك الوعي، أو الدراية الكافية لتتخذ قراراتها بنفسها، هي طفلة حمقاء حتى لو بلغت الأربعين، ويجب التحكم فيها واجبارها من قبل الأسرة والمجتمع على ما لا تريد، المجتمع والأسرة هم من يحدد لها مصلحتها وليست هي من تحدد ذلك. والغريب أن هذا المجتمع العربي المسلم الماسوجيني الذي يعامل المرأة على أنها غبية ولا تعرف مصلحتها، ولا تميّز بين الصح والخطأ هو ذات المجتمع الذي يقول للمرأة أن مسؤوليتها الأولى هي تربية الأجيال واعدادهم للمستقبل، كيف تكون المرأة سفيهة ولا تعرف مصلحتها وفي ذات الوقت مسؤولة عن تربية وإعداد أجيال المستقبل، كيف لا تملك الفطرة والحكمة الكافية لتحديد ما هو بمصلحتها، ولكنها بالفطرة تعرف ما هو في مصلحة الأطفال الذين ستربيهم.

ويحصل في هذه المجتمعات الحاطة للمرأة نوع من المنافسة وكأن هناك سباق على الزواج، فكل فتاة تريد أن تسبق الأخرى وكأن الزوج جائزة، أو كأن اللاتي تزوجن حققن نوع من "البريستيج" و يجب على التي لم تتزوج بعد أن تسارع  في تحقيق هذا "البريستيج" الذي هو ليس إلاّ وهم.  تتعمد هذه المجتمعات العربية على خلق هذا النوع من التنافس بإيهام المرأة بأن هناك عدد قليل جداّ من الرجال الصالحون، وهذا العدد القليل من الرجال لديهم شروط كثيرة لمن سيختارونها كزوجة، يجب أن تكون صغيرة في السن، يجب أن تكون متدينة، أن تكون "طاهرة" أي لم يسبق لها معرفة رجل، تبالغ بإظهار الدين، تبالغ بالخجل، تبالغ بالخوف، محتشمة ومتغطية. وأن هناك آلاف من النساء اللاتي يتمنون الزواج من هؤلاء الرجال و تتكرر مقولة "ألف من تتمناه" وعندما يكون العرض أقل من الطلب، أي عندما يتم إيهام النساء أن هناك عدد قليل من الرجال الصالحون، وعدد كبير من النساء اللاتي ينتظرن هؤلاء الرجال للتقدم لخطبتهن، و أن فترة الزواج للمرأة محدودة ومقصورة فقط في سن العشرينيات، يحصل تنافس كبير لدى النساء في من ستحصل على زوج، و يُخلق وهم جديد لدى المرأة أنها يجب أن تسارع و ترضى بأول شخص يتقدم لها وأن تتغاضى عن عيوبه، ولا تكثر بالطلبات، لأنها قد لا تحصل على فرصة أخرى، ولأنه بسهوله سيتخلى عنها ويعقد قرانه على أخرى، وتظن المرأة أنها فازت، حتى تبدأ الحياة الحقيقية بعد الزواج وتكتشف مدى زيف الذكر الذي رضيت به كزوج.

يتم إيهام المرأة أن يوم الزفاف أروع وأعظم يوم في حياتها من قبل التجار الجشعون الذين يعتاشون على بيع حلم زائف للمرأة، هؤلاء التجار يريدون المرأة أن تشتري فستان باهظ الثمن، وبوكيه ورد غالي الثمن، ووضع مكياج، وعمل تسريحة، وحجز صالة، وتجهيز بوفيه بعشرات الآلاف من الدنانير، فحفلات الزواج هي الخدعة التي لا يمل التجار من استغلالها لتحقيق أرباحهم، يقومون بذلك عن طريق اقناع المرأة أن يوم زفافها يوم مميز، ليلة العمر، اليوم الوحيد في حياتها الذي تحدد هي كل ما تريده، كل شيء في حفل زفافها هو على حسب طلبها ورغبتها وذوقها. حتى تكتشف المرأة بعد ذلك أنها صرفت كل هذه الأموال ليس لها بل للناس، وليس على حسب ذوقها بل حسب ذوق الناس، لتظهر أنها تنتمي لطبقة مترفة لإثارة اعجاب الناس، حجز صالة الزفاف لإثارة اعجاب الناس، الفستان الغالي لإبهار الناس، البوفيه الفاخر والورد، والزينة كله من أجل الناس. عاشت حياتها بأكملها لإرضاء الناس.